عملية جراحية معقدة تشكل ثورة علمية جديدة في عالم الطب

عملية جراحية معقدة تشكل ثورة علمية جديدة في عالم الطب
صورة توضيحية

نجح علماء صينيون قبل عدة أيام، في إجراء عملية جراحية دقيقة على أجنة بشرية لعلاج أحد أمراض اضطرابات الدم الوراثية في سابقة علمية وتاريخية.

أجرى العملية فريق من جامعة "سن يات سين" الصينية، مستخدمين تقنية يطلق عليها أسم "تحرير القاعدة لتصحيح الخطأ"، وبذلك استطاع العلماء تصحيح عيب داخل التركيبة الجينية المؤلفة من 3 مليارات من "حروف الرموز الجينية" للتخلص من المرض.

وعدّل العلماء أجنة مختبرية، لم يُجر زرعها، لعلاج مرض "بيتا ثلاسيميا"، وهو مجموعة من اضطرابات الدم الوراثية.

وتقوم تقنية تحرير القواعد على تعديل الهياكل الأساسية للحمض النووي، وهي الأدينين والسيتوزين وجوانين والثيمين.

ويتألف الحمض النووي من أربعة أنواع من القواعد، ويرمز لها بالحروف الأولى لأسمائها، وهي "إيه سي جي تي"، وتُشفر جميع تعليمات بناء الجسم البشري ووظائفه في مزيج من هياكل الحمض النووي الأربعة.

وينجم مرض اضطرابات الدم "بيتا ثلاسيميا"، الذي قد يهدد حياة المريض، عن تغير يطرأ على إحدى القواعد في الشفرة الوراثية، يعرف باسم الطفرة النقطية، فقام فريق الباحثين بتعديل هذا الخلل وإعادته لصورته الأولى.

وقال أحد الباحثين، جونجيو هوانغ، "كنا الأوائل في إثبات إمكانية علاج المرض الوراثي في الأجنة البشرية باستخدام نظام تحرير قواعد الحمض النووي."

وأضاف أن دراستهم تفتح أفاقا جديدة في علاج المرضى وحماية الأجنة من أن يولدوا بمرض اضطرابات الدم الوراثية "بيتا ثلاسيميا"، و"حتى علاج الأمراض الوراثية الأخرى."

وتعتبر تقنية تحرير القاعدة، تطور في شكل من أشكال تحرير الجينات، المعروف باسم "كريسبر"، وهو ما يعتبر ثورة حقيقة في العلوم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018