أوغندا: ظهور جديد لفيروس "ماربورج" شديد العدوى

أوغندا: ظهور جديد لفيروس "ماربورج" شديد العدوى

قالت وزيرة الصحة في أوغندا، اليوم الخميس، إن أوغندا أكدت حالة وفاة واحدة بفيروس ماربورج شديد العدوى الذي يسبب حمى نزفية والشبيه بالإيبولا.

وقالت الوزيرة جين روث اسنج للصحفيين، إن حالة الإصابة بالفيروس التي أدت للوفاة تأكدت بعد "سلسلة من الفحوصات".

وكانت المرة السابقة التي شهدت فيها أوغندا الواقعة في شرق أفريقيا انتشارا لفيروس ماربورج، الذي يتسبب في معدل وفيات مرتفع، في عام 2014. وفيروس ماربورج من نفس عائلة فيروس إيبولا الذي قتل الألوف في غرب أفريقيا في 2014.

وقالت إسنج، إن الوفاة حدثت لامرأة تبلغ من العمر 50 عاما، يوم 11 تشرين الأول/ أكتوبر في مستشفى بشرق أوغندا بعد "ظهور مؤشرات وأعراض عليها تشير إلى حمى نزفية فيروسية".

وأضافت أن المرأة كانت ترعى شقيقها البالغ من العمر 42 عاما والذي توفي يوم 25 أيلول/ سبتمبر بعد ظهور نفس الأعراض عليه.

كما قالت الوزيرة إن شقيق المرأة كان "صيادا قام بأنشطة صيد في منطقة بها كهوف توجد فيها الخفافيش بكثرة".

وخفاش الفاكهة الأفريقي، هو مستودع فيروس ماربورج، رغم أن الخفافيش المصابة بالفيروس لا تظهر عليها أعراض واضحة للمرض.

وتشمل أعراض الإصابة بالفيروس الصداع وتقيؤ الدم وألم العضلات والنزف. وينتقل المرض عن طريق الاتصال بدم يحمل الفيروس أو سوائل أخرى وأنسجة من الجسم.

وقال كريستيان ليندميير المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية في جنيف، إن المنظمة ستنشر طاقما لدعم جهود أوغندا لاحتواء الفيروس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018