أطباء بلا حدود تغلق مراكز للكوليرا باليمن

أطباء بلا حدود تغلق مراكز للكوليرا باليمن

أغلقت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية أغلب مراكزها لمكافحة الكوليرا البالغ عددها 37 مركزا في اليمن، وقالت إن الوباء بلغ ذروته فيما يبدو وفي طريقه للانحسار.

وأظهرت أحدث بيانات منظمة الصحة العالمية تسجيل نحو 884368 حالة اشتباه في الإصابة بالكوليرا في اليمن خلال الأشهر الستة الماضية منها 2184 حالة وفاة. وتبلغ نسبة الوفيات إلى حالات الإصابة حاليا 0.25 بالمئة.

وقالت أطباء بلا حدود في بيان، مساء الإثنين، إن "عدد حالات الإصابة بالكوليرا في مراكز العلاج التابعة للمنظمة تراجعت بدرجة كبيرة منذ أن بلغ انتشار المرض ذروته. ونتيجة لذلك تغلق المنظمة أغلب مراكزها لعلاج الكوليرا أو تخفض طاقتها".

وأضافت أن نحو 567 حالة إصابة جديدة سعت للعلاج من الاشتباه في الإصابة بالكوليرا في مراكز المنظمة في تسع محافظات يمنية خلال الأسبوع الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر انخفاضا من 11139 في ذروة انتشار المرض في الأسبوع الثالث من حزيران/ يونيو.

وتابعت "تسعة بالمئة فقط من المرضى الذين استقبلتهم أطباء بلا حدود الأسبوع الماضي احتاجوا للبقاء بالمستشفيات وعدد محدود منهم لديه أعراض تتوافق مع أعراض الكوليرا المعروفة (الإسهال الحاد المصحوب أو غير المصحوب بالقيء". وأضافت "الحالات الأخرى يعتقد أنها ترجع إلى مسببات مرضية مختلفة".

وقال رئيس بعثة أطباء بلا حدود في اليمن، غسان أبو شعر، إن "انتشار الكوليرا لم ينته لكنه لم يعد يمثل أولويتنا الطبية في اليمن. ومع ذلك يجب ألا يطغى ذلك على الوضع الصحي المتردي للملايين من اليمنيين غير القادرين على الوصول إلى الرعاية الصحية الأولية".

وقال مسؤول الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، مارك لوكوك، إن جهود الإغاثة التي قامت بها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) واللجنة الدولية للصليب الأحمر وغيرها من المنظمات تمكنت من "احتواء وباء الكوليرا بدرجة كبيرة"، لكنه حذر من أن المرض قد يعاود الانتشار ما لم تخصص استثمارات عاجلة لقطاعات الصحة والمياه والصرف الصحي.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الشهر الماضي إن الوضع الإنساني في اليمن "كارثي" وحالات الإصابة بالكوليرا قد تبلغ المليون بنهاية العام.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، ألكسندر فيت، في ذلك الوقت إن "القطاع الصحي منهار حقيقة في اليمن... والطواقم الطبية منهارة كذلك بسبب عدم تلقيهم لأجورهم".

وقالت أطباء بلا حدود إن "حالات الوفاة والإصابة بالأمراض التي يمكن الوقاية منها تتزايد في اليمن ويمكن إرجاع ذلك جزئيا إلى أزمة الأجور"، مشيرة إلى أن الأطباء والعاملين بالتمريض وغيرهم من العاملين بقطاع الصحة لم يتلقوا أجورهم منذ 13 شهرا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018