إقرار عقار "رقمي" لعلاج مرضى الفصام

إقرار عقار "رقمي" لعلاج مرضى الفصام
توضيحية (pixabay)

في قفزة نوعية للأبحاث العلاجية وعلاقتها بالتطور الرقمي الحاصل، أقرت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)، استخدام أول عقار "رقمي" في الولايات المتحدة، والذي يمكن تتبعه رقميًا في الجسم، ويستخدم لعلاج مرض الفصام.

وأوضحت الهيئة في بيان، اليوم الثلاثاء، أن العقار الجديد يحمل اسم "أبليفي" (Abilify) لعلاج مرض الفصام "الشيزوفرينيا" والهلوسة، بالإضافة لاستخدامه كعلاج إضافي لعلاج الاكتئاب لدى البالغين.

وأضافت الهيئة أن هذا القرص من الدواء يحتوي على مستشعر قابل للهضم، ينشط لدى تفاعله مع سوائل المعدة، فيسجل تناول المرضى للعقار.

وبحسب الهيئة، فإن "القرص الجديد يرسل البيانات لأجهزة الهواتف الذكية للمرضى ليتيقنوا من تناولهم الدواء، وللأطباء أيضًا في حالة موافقة المرضى".

وكانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للعقار، بحسب الهيئة، "هي الغثيان والقيء والإمساك والصداع والدوخة، بالإضافة إلى أنه قد يحدث تهيج الجلد في بعض المرضى".

ووافقت الهيئة على العقار لأول مرة في عام 2002 لعلاج الفصام قبل أن يتحول لعقار رقمي، كما أجازت الهيئة نظام المستشعر القابل للهضم للتناول في الأسواق لأول مرة في عام 2012.

والفصام، هو اضطراب نفسي مزمن يصيب المخ، ويؤثر على طريقة تفكير وتصرُّف المريض، ويؤدي إلى ضعف الذاكرة، وفقدان التركيز، وضعف التفاعل الاجتماعي، والإدراك والسلوكيات الاستكشافية، وارتفاع مستويات القلق وعدم القدرة على تمييز المعلومات غير الضرورية.

ملف خاص | هبة القدس والأقصى