"ألفاو" تحذر من تجاهل "حارسات البذور" في أميركا اللاتينية

"ألفاو" تحذر من تجاهل "حارسات البذور" في أميركا اللاتينية
امرأة من السكان الأصليين لفنزويلا في مخيم بالبرازيل

حذر مسؤول بمنظمة "فاو" التابعة للأمم المتحدة، من تجاهل نساء السكان الأصليين في أميركا اللاتينية، وأنهم يجب أن يكونوا على سلم الجهود الرامية إلى تكيف الزراعة للتعامل مع خطر التغير المناخي، ومحاربة قضيتي الجوع والفقر.

وقال مدير منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) جوزيه جرازيانو دا سيلفا، إن خطط التنمية تتجاهل المرأة في أغلب الأحيان، رغم أن معرفة المناخ المكتسبة من خلال الخبرة تنتقل من جيل إلى جيل.

وقال جرازيانو دا سيلفا، في منتدى في مكسيكو سيتي ”لديهن أدوار جوهرية في المجالات الروحية والاجتماعية والعائلية وهن حارسات البذور".

وتابع حسبما جاء في بيان "تمكينهن الاجتماعي والاقتصادي، شرط ضروري للقضاء على الجوع وسوء التغذية في مجتمعاتهن".

وأضاف أن غياب الرعاية الصحية وسوء التغذية والأمية مشكلات أخرى تواجهها نساء السكان الأصليين اللاتي تقل بوجه عام فرص وصولهن إلى الساحة السياسية.

ويشكل السكان الأصليون 15% من أولئك المتضررين من الجوع والفقر المدقع في دول أميركا اللاتينية والكاريبي، رغم أنهم لا يشكلون أكثر من 8% من السكان في المنطقة التي يتم تعريف نحو 45 مليون من سكانها على أنهم من السكان الأصليين.

والنساء هن الأكثر معاناة، وقالت وكالة الأغذية التابعة للأمم المتحدة، إن مستويات أجور النساء من السكان الأصليين في المنطقة غالبا ما تكون أقل بمقدار أربعة أمثال مقارنة بالرجال.

وقالت الفاو، إن نساء السكان الأصليين يمكنهن لعب دور رئيسي في العمل على أن تتكيف الزراعة والحمية مع التغير المناخي.

وأضافت أنها ستقترح مشروعات هذا العام لتعزيز قيادة نساء السكان الأصليين في دول بينها بوليفيا وباراجواي والهند والفلبين.

وكانت منظمة الفاو قد نشرت تقرير في وقت سابق قالت فيه، إن الأمن الغذائي في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا "يتدهور بشكل سريع" بسبب النزاعات والحروب الدائرة في المنطقة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018