الإعلان عن دواء جديد لعلاج فقر الدّم

الإعلان عن دواء جديد لعلاج فقر الدّم
توضيحية (الأناضول)

أعلنت هيئة الغذاء والدّواء الأميركيّة (FDA) عن موافقتها على دواءٍ جديد لعلاج فقر الدّم النّاجم عن مرض الكلى المُزمِن، أو العلاج الكيميائيِّ أو علاجات مرض "إيدز". وأضافت أنّ الدّواء الجديد يحمِلُ اسم (epoetin alfa)، وقد يتمّ استخدامه قبل الجراحات أو بعدها لتقليل احتمال التّعرض لفقر دم بسبب فقدان الدّم أثناء الجراحة.

وأفاد البيان الّذي نشرته الهيئة بأنّ الدّواء الجديد يستخدم لعلاج المرضى الذين يتناولون عقار "زيدوفيدين" المضاد للفيروسات "القهقرية"، والذي يستخدم للعلاج من فيروس "الإيدز"، معرّضًا مستخدميه لاحتمال الإصابة بفقر الدم.

ووفقًا للهيئة، كانت أبرز الآثار الجانبية الأكثر شيوعا على المرضى الذين تم علاجهم بالعقار خلال التجارب السريرية، هي ارتفاع ضغط الدم، وآلام المفاصل، وتشنج العضلات، والحمى، والدوخة، وانسداد الأوعية الدموية، وعدوى الجهاز التنفسي، والسعال، والطفح الجلدي، وتهيج موقع الحقن، والغثيان، والتهاب في الفم والشفتين، ونقص في الوزن.

وتشمل التحذيرات الإضافية للعقار أيضا ارتفاع ضغط الدم والنوبات المرضية، وهي حالة يتوقف فيها نخاع العظم عن صنع خلايا الدم الحمراء، ما يسبب فقر الدم، وردود الفعل التحسسية الخطيرة، والتفاعلات الجلدية الشديدة.

ويُعدُّ فقر الدم أو "الأنيميا" من الأمراض الشائعة لدى النساء، فدم السيّدات المصابات بالمرض يكون حاملًا لكمّيّة قليلةٍ من كريات الدّم الحمراء، وإن كانت الكمّيذة بمداها الطّبيعيّ، فإنّ كريات الدّم الحمراء لا تكون قادرةً على حمل الأوكسجين إلى الخلايا.

ويتمّ تحديد الإصابة بفقر الدّم من خلال فحص الدّم لقياس مستوى "الهيموجلوبين" في الدّم، وهو البروتين الّذي ينقل الأوكسجين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018