ساعات النوم الطويلة قد تؤدي للموت المبكر

ساعات النوم الطويلة قد تؤدي للموت المبكر
(pixabay)

أظهرت دراسة جديدة أن "الإفراط" بالنوم، أي تعدي معدل الساعات التي يُنصح بتخصيصها للنوم، سبع أو ثمانية ساعات في الليلة الواحدة، قد يؤدي إلى خطر الموت المبكر.

وحلل الباحثون معطيات 74 دراسة شملت أكثر من ثلاثة ملايين شخص، ووجدوا أن الأشخاص الذين يصل معدل ساعات نومهم اليومي إلى 10 ساعات كحد أدنى، أكثر عُرضة إلى الموت المُبكر بنسبة 30% من الأشخاص الذين ينامون معدل 8 ساعات يوميا.

ووجدت الدراسة أن هناك علاقة بين النوم لمدّة أكثر من 10 ساعات، وخطر الموت جرّاء أسباب مختلفة، فقد أشارت إلى ارتفاع نسبة التعرض إلى سكتة قلبية بـ56% وارتفاع بنسبة الموت بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية بـ49% للأشخاص الذين ينامون لعدد طويل من الساعات.

ونشر الباحثون دراستهم في العدد الأخير من الدورية العلمية "مجلة الجمعية الأميركية لصحة القلب" (بالترجمة الحرفية).

وقال الباحثون إن دراستهم تشير إلى أن النوم غير الطبيعي يمكن أن يكون بمثابة "علامة ارتفاع خطلا أمراض القلب والأوعية الدموية" ، وقال إن الأطباء يجب أن يوجهوا للمرضى بهذا النوع من الأمراض أسئلة عن أنماط النوم.

وقال قائد فريق البحث، الدكتور تشون شينغ كووك، من جامعة "كييل" قسم العلوم والتكنولوجيا الطبية إن " هناك تأثيرات ثقافية واجتماعية ونفسية وسلوكية وفسيولوجية مرضية وبيئية على نومنا ، مثل الحاجة إلى رعاية الأطفال أو أفراد الأسرة ، وأنماط العمل بورديات غير منتظمة، والأمراض الجسدية أو العقلية ، وتوافر السلع على مدار 24 ساعة في العصر الحديث."

فيما قال القائمون على الدراسة التي أُجريت بالتعاون مع باحثين من جامعات عالمية مختلفة من مثل "لييدس" و"مانشيتسر" وإيست أنجليا"، إن عملية البحث كانت محدودة حيث أن معدلات ساعات النوم التي تشملها المعطيات جُمعت بحسب ادعاءات المتطوعين دون مراقبتها بشكل فعلي، بالإضافة إلى أن الظروف النفسية أو الجسدية الأساسية ربما كان لها تأثير على أنماط النوم الشديدة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018