الفتيات البدينات أكثر عرضة لخطر الإصابة بالاكتئاب

الفتيات البدينات أكثر عرضة لخطر الإصابة بالاكتئاب
(pixabay)

أظهر تحليل بيانات 22 دراسة شاركت فيها في المجمل 144 ألف فتاة، أن الفتيات اللواتي يعانين من البدانة أكثر عرضة لخطر الإصابة بالاكتئاب خلال مرحلة الطفولة والمراهقة، من قريناتهن اللواتي يزنَّ أقل.

وبالمقارنة مع الفتيات اللواتي يتمتعن بوزن صحي، فإن نسبة احتمال إصابة الفتيات اللاتي يعانين من السمنة بالاكتئاب أو تشخيص إصابتهن بالاكتئاب في المستقبل، تزيد بنسبة 44 في المئة، لكن لا يبدو أن مجرد الزيادة في الوزن وليست البدانة فقط، التي تؤثر على احتمالات إصابة الفتيات بالاكتئاب كما لم يكن هناك ارتباط بين زيادة الوزن والاكتئاب لدى الفتيان.

ولم تكن الدراسات الأصغر المُتضمنة في التحليل تجارب محكمة السيطرة مصممة لإثبات إن كانت السمنة قد تسبب الاكتئاب أو كيفية حدوث ذلك أو الدور الذي قد يلعبه الجنس في ذلك، لكن كبير الباحثين شايلين سوتاريا من كلية لندن الملكية قال إن من المحتمل أن يكون لدى الفتيان والفتيات تصورات مختلفة عن صورة الجسد قد تفسر جانبا من النتائج على الأقل.

ونقلت "رويترز" عن سوتاريا قوله: "رغم أن هناك عددا من العوامل يمكن وضعها في الحسبان، فمن الواضح أن هناك ضغوطا اجتماعية إضافية على الفتيات لتكون أجسامهن بشكل محدد. وتزداد هذه الضغوط على مواقع التواصل الاجتماعي".

وذكر أن أعراض الاكتئاب قد تظهر على الفتيات اللواتي يعانين من عدم الرضا عن أجسادهن. لكن الفتيان الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة قد يفكرون بشكل مختلف في حجمهم، مُبيّنًا: "قد يجد الفتيان أن ضخامتهم أمر مرغوب لأنه يعكس القوة والهيمنة، وهي صفات من المرجح أن تكون مرغوبة خلال الطفولة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018