بريطانيا تتجه نحو حظر مشروبات الطاقة للأطفال

بريطانيا تتجه نحو حظر مشروبات الطاقة للأطفال

أعلنت الحكومة البريطانية يوم أمس، الخميس، أنها تدرس منع بيع مشروبات الطاقة للأطفال، بسبب مخاوف صحية، بعد دراسات عديدة ربطت بينها وبين السمنة، عدا عن مشاكل صحية أخرى، وذلك في بيان نشره مكتب رئيسة الوزراء، تيريزا ماي.

وجاء في البيان أنه "في ضوء إقبال آلاف من الصغار على تناول مشروبات الطاقة بشكل منتظم غالبًا، لأنها تباع بأسعار أرخص من المشروبات الغازية الأخرى، سنجري مشاورات بشأن حظر بيع مشروبات الطاقة للأطفال".

فيا ذكرت صحيفة "ذا تايمز" أنّ مصدرًا حكوميًّا أكّد لها أنّ الحظر سيدخل حيّز النفيذ، قائلًا إنّ المسألة هي "مسألة كيف سنفعل ذلك، وليس ما إذا كنا سنفعل".

وتحتوي مشروبات الطاقة مستويات عالية من السكر والكافيين، وأجريت أبحاث عديدة حول علاقتها بالسمنة، عدا عن مشاكل صحية أخرى يسببها استهلاكها.

وأظهر بحث ذكرت نتائجه في البيان أنّ المراهقين الذين يتناولون مشروبات الطاقة في بريطانيا، يستهلكون منها كميات أكثر بـ50% من نظرائهم في أوروبا، كما بيّنت أنّ أكثر من ثلثي الأطفال بين 10 و17 عامًا، وربع الأطفال بين 6 و9 سنوات من أعمارهم، يستهلكون مشروبات الطاقة.

وقال البيان إنّ السمنة لدى الأطفال تعدّ "واحدة من أكبر التحديات الصحية التي يواجهها هذا البلد، وهذا هو السبب في أننا نتخذ إجراءات هامة للحد من كميات السكر التي يستهلكها الشباب ومساعدة الأسر على اتخاذ خيارات صحية".

وسيشمل الحظر المشروبات التي تحوي 150 مليجرامًا من الكافيين أو أكثر في اللتر الواحد.

وتحظر بعض‭ ‬متاجر التجزئة بالفعل بيع مشروبات الطاقة للأطفال تحت سن 16 سنة. وفي نيسان/ أبريل الماضي بدأ سريان ضريبة على السكر في المشروبات الغازية في أنحاء المملكة المتحدة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018