دراسة: ربع البالغين يخاطرون بصحتهم بعدم ممارسة الرياضة

دراسة: ربع البالغين يخاطرون بصحتهم بعدم ممارسة الرياضة
توضيحية (Pixabay)

بيّنت دراسة أجراها باحثون من منظمة الصحة العالمية أنّ أكثر 1.4 مليار بالغ، وهم نحو ربع البالغين في العالم، يرفعون احتمالات تعرّضهم لأمراض القلب والأوعية الدموية، ومرض السكري من النوع الثاني، والخرف، وأنواع متعددة من مرض السرطان، بسبب عدم ممارستهم للتّمارين الرياضية.

وبيّنت الدراسة التي نشرت أمس في مجلة "ذا لانسيت جلوبال هيلث" العلمية، أنّه في عام 2016، كانت هناك امرأة من بين كلّ ثلاث نساء، ورجل من بين كلّ أربعة رجال، حول العالم، لا يلتزمون بالمستويات الموصى بها من النشاط البدني للبقاء أصحاء، وهي نسب ذكرت الدراسة أنّها لم تشهد تحسّنًا منذ عام 2001.

وتشمل هذه المستويات الموصى بها، ما لا يقلّ عن 150 دقيقة من النشاط البدني المتوسط، أو 75 دقيقة التمارين القوية أسبوعيًّا.

وقالت الباحثة في منظمة الصحة العالمية، ريجينا جاتهولد، وهي إحدى المشرفات على البحث، إنّ "مستويات ضعف النشاط البدني لا تتراجع على المستوى العالمي، وأكثر من ربع البالغين لا يحققون المستويات الموصى بها من النشاط البدني من أجل التمتع بصحة جيدة".

وبيّن البحث أن النشاط البدني غير الكافي، هو أحد العوامل الرئيسية للوفاة المبكرة في أنحاء العالم، عدا عن كونه يرفع مخاطر الإصابة بأمراض غير معدية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري.

وأوضحت الدراسة أنّ أعلى مستويات الضّعف في النشاط البدني حول العالم، كانت لدى البالغين في الكويت، وفي السعودية، والعراق، وساموا الأميركية، إذ كان أكثر من نصف البالغين فيهن لا يمارسون ما يكفي من النشاط البدني لصحتهم.

فيما بلغت نسبة البالغين المهملين في أداء التمارين الرياضية 40% من البالغين في الولايات المتحدة، و36% في بريطانيا، و14% في الصين.

ووجدت الدراسة أن مستويات النشاط البدني المنخفضة كانت أكبر في البلدان ذات الدخل المرتفع مقارنة بالدول الأكثر فقرًا، وأنها زادت بنسبة 5% في البلدان الأغنى بين عامي 2001 و2016.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018