دراسة: عقارٌ لأعراض سن اليأس يعالج أكثر سرطانات الثدي فتكًا

دراسة: عقارٌ لأعراض سن اليأس يعالج أكثر سرطانات الثدي فتكًا
(pixabay)

كشفت دراسة أميركية حديثة، أجراها باحثون بعيادات مايو كلينك الطبية البحثية بالولايات المتحدة، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Proceedings of the National Academy of Sciences) العلمية، أن عقارًا يعالج أعراض سن اليأس يمكن أن يستخدم كعلاج جديد للنساء المصابات بسرطان الثدي الثلاثي السلبي الذي يعد أكثر أشكال سرطان الثدي فتكا بالسيدات.

وأجرى الفريق دراسته لاكتشاف فاعلية عقار "إستراديول" Estradiol، الذي يُستخدم كعلاج هرموني بديل لمقاومة أعراض سن اليأس (يبدأ من 45 إلى 55 عامًا) التي تشمل هبات الحرارة، والتعرق الليلي والتغيرات المهبلية.

وقال الباحثون إنّهم استخدموا عقار إستراديول في علاج المشاركات المصابات بسرطان الثدي الثلاثي السلبي، لِتُظهِرَ النتائج أن "استراديول" يمنع بشكل فعال نمو أورام سرطان الثدي الثلاثية السلبي.

ويُعدّ سرطان الثدي الثلاثي السلبي؛ النوعَ الأخطر بين سرطانات الثدي، لأنه لا يستجيب للعلاج الهرموني، والعلاج المناعي، كما أن العلاج الكيميائي لا يحقق نتائج باهرة في مثل هذا النوع من السرطان، الذي قال عنه قائد فريق البحث، الدكتور جون هاوز: "حتى الآن، كان هناك عدد قليل من الأدوية التي يبدو أنها تعمل بشكل فعال لعلاج هذا المرض".

واكتشف الفريق آلية محتملة لكيفية تأثير عقار إستراديول المضادة للسرطان، "وبناءً على هذه البيانات، سيقوم الفريق بإطلاق تجربة سريرية أخرى لاختبار فعالية العقار كعلاج للنساء المصابات بسرطان الثدي"، وفقا لهاوز.

ويُعتبرُ سرطان الثدي أكثر أنواع الأورام شيوعًا بين النساء في جميع أنحاء العالم عامة، ومنطقة الشرق الأوسط خاصة، إذ يتم تشخيص نحو 1.4 مليون حالة إصابة جديدة كل عام، ويودي بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنويًا حول العالم، وفقا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، التابعة لمنظمة الصحة العالمية.