هل من المهمّ حقًّا أن نتناول وجبة الفطور؟

هل من المهمّ حقًّا أن نتناول وجبة الفطور؟
توضيحية (Pixabay)

ثمّة اعتقاد سائد يقول بأنّ وجبة الفطور هي أهمّ الوجبات التي يتناولها الإنسان خلال اليوم، ولكن ما هي أهمية هذه الوجبة في الحقيقة؟ يختلف العلماء حول هذه النقطة، كما تتباين نتائج الأبحاث المختلفة، بين مؤيّدةٍ بشدذة لهذه المقولة، وبين أبحاث تقول إنّها "خطيرة"، نظرًا لاحتوائها على الكثير من السكّر.

وفي الوقت الذي يقول فيه العديدون من مستشاري التغذية بأن وجبة الفطور مهمة لفقدان الوزن، بيّنت دراسة حديثة أنّ تناول الفطور ليس بالضرورة السبب في إنقاص الوزن، بقدرلا ما هو تغيير نمط الحياة.

الدراسة التي شاركت فيها 52 امرأة، قيمت النساء لمجموعتين وطبّقت برنامجين غذائيين متماثلين، لكنّ إحدى المجموعتين قامت بتناول معظم السعرات الحرارية ضمن وجبة الفطور، فيما لم تتناول الثانية وجبة فطور.

وكان النتيجة أن فقدت اللاتي قلن إنهن يتناولن الفطور قبل الدراسة، 8.9 كلغ بعد أن توقفن عن تناوله، مقارنة بـ6.2 كيلوغرامات فقدنهن من استمررن بتناوله؛ وفي الوقت نفسه، فقدت اللاتي تخطين الفطور 7.7 كلغ بعد بدئهن بتناوله، مقارنة بـ6 كلغ فقدتهن من استمررن بتجنبه.

ومن الجدل العلمي الدائر حول وجبة الفطور، هو احتمال تسبّبها بالإصابة بالسّكري، إذ يقول بعض العلماء الأكاديميين إن تناول الفطور يسبب مقاومة الجسم للإنسولين، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مع مرور الوقت، نظرًا لارتفاع الكورتيزول حتى الذروة، لدى تناول الطعام في وقت مبكر من اليوم.

بالمقابل، يقول علماء آخرون، بينهم أستاذ الطب الاستقلابي في مركز أوكسفورد للغدد الصماء، فريدريك كاربي، إنّ ارتفاع مستوى الكورتيزول للحد الأقصى في الصباح، أمر طبيعي للغاية، وأكّد أن الوجبة تحسّن الاستقلاب، إذ يحتاج إطلاق عملية الاستقلاب إلى محرض أولي، يتضمن الكربوهيدرات التي تستجيب للإنسولين.

إذًا، فلم يتوصّل العلماء حتّى اليوم إلى أدلة قاطعة على أهمية تناول وجبة الفطور وحول نوعية الغذاء الذي ينصح بتناوله، إلا أنهم جميعهم يؤكّدون أنّ من الضروريّ أن نتناول الطعام لدى شعورنا بالجوع، دون أن نفرط فيه، لذا يعتبر تناول الغذاء المتوازن والملائم لاحتياجات أجسامنا هو المهمّ.