جرّاحون يزرعون خلايا "دوبامين" لعلاج الباركنسون

جرّاحون يزرعون خلايا "دوبامين" لعلاج الباركنسون
توضيحية (Pixabay)

نجح جرّاحون يابانيون في جامعة كيوتو بزرع خلايا جذعية، أعادوا برمجتها، داخل دماغ مريض يعاني من مرض الباركنسون، أو كما يعرف باسم الشلل الارتعاشي.

وتم استخدام خلايا "آي بي إس" وهي خلايا جذعية متعددة القدرات ومحفّزة، ويتم انتاجها عبر خلايا من أنسجة الجسد، إذ يعيدون الخلية إلى مراحلها الجنينة التي يتطور منها الناقل العصبي دوبامين، بحيث أن النقص فيه له دور أساسي بمرض الباركنسون، ويعيدون تطويرها لخلايا جديدة.

والنقص في الدوبامين هو المسبب للرعشان وللصعوبة في المشي عند مرضى الباركنسون.

وقام عالم الخلايا الجذعية جون تاكاهاشي، وفق ما ورد في مجلة "نيتشر" العلمية مؤخرًا، بمساعدة زملائه في الجامعة، باستخلاص هذه الخلايا من جلد متبرع مجهول احتفظوا بها سابقا, وأعادوا برمجتها.

وقام الجراح الأعصاب تاكايوكي كيكوشي من مستشفى الجامعة بغرس 2.4 مليون خلية جذعية من أسلاف الخلايا العصبية المنتجة للدوبامين، بعملية استغرقت 3 ساعات، وصرّح قائلا "حالة المريض مستقرّة، ولم تطرأ أي أعراض سلبية عليه لغاية الآن".

وقال إنه إذا لم تظهر أعراض سلبية، فسيزرعون 2.4 مليون خلية جديدة من الخلايا الجنينية للدوبامين.

وأضاف الطبيب أنه بحالة تم التأكد من فعالية العملية فسيتم التصديق على الأدوية التجديدية للخلايا عام 2023، وقال إن "الأمر يعتمد على مدى جودة النتائج".