مرضى السرطان أكثر عرضة للانتحار بمرتين ونصف من الآخرين

مرضى السرطان أكثر عرضة للانتحار بمرتين ونصف من الآخرين
توضيحية (Pixabay)

قالت دراسة نشرتها مجلة "كانسر" العلميّة يوم أمس الإثنين، إنّ خطر الانتحار يرتفع لدى مرضى السّرطان خلال السّنة الأولى التي تتلو تشخيص الإصابة بالسّرطان، مبيّنةً أنّ هذه المخاطر وشدّتها منوطةٌ بنوع السرطان الذي يعاني منه المريض.

واعتمدت الدراسة على بحث بيانات 4 ملايين و671 ألفًا و989 مريضًا، في الولايات المتّحدة الأميركية، بهدف تقييم خطر الانتحار خلال السنة الأولى بعد تشخيص الإصابة، وبحث العلاقة بين التشخيص والانتحار، ومقارنتها بالنسبة العادية للانتحار لدى باقي الأشخاص، لمعرفة ما إذا كان هناك تأثير للتشخيص على معدّل الانتحار.

وبيّنت النّتائج أنّ من بين المرضى الذين فحصت بياناتهم، فإنّ منهم 1.005.825 شخصًا توفي خلال السنة الأولى بعد تشخيص الإصابة، وكان الانتحار سببًا في وفاة 1585 من هؤلاء المرضى، بنسبة بلغت حوالي 0.16%.

وتعدّ هذه الدّراسة الأوسع نطاقًا بين الدراسات التي تسعى لبحث ظاهرة الانتحار، وتقييم مخاطر الظواهر الحياتية المختلفة على رفع نسبته، إذ يحتلّ الانتحار المركز العاشر لأسباب الوفاة الأكثر انتشارًا في الولايات المتحدة.

وعمل فريق الباحثين على تقليل مخاطر التحيز في الاختيار خلال معاينة بيانات المرضى المسجلين في برنامج البيانات التي اعتمدت الدراسة عليه، بحيث وضعوا ضمن المعايير التي أخذت بعين الاعتبار عمر الشخص لدى علمه بإصابته بالسرطان، وجنسه وعرقه، وحالته الاجتماعية، والمرحلة التي وصل إليها المرض.

وبيّنت النّتائج أن معظم المرضى المنتحرين كانوا من الذكور بنسبة 87%، بينما كانت نسبة المنتحرين من ذوي البشرة البيضاء 90.2، وكان المرضى من الشريحة العمرية ما بين 65 إلى 84 سنة عندما تم تشخيص إصابتهم بالسرطان ، أكثر إقبالًا على الانتحار من غيرهم بنسبة 58%.

وأكّدت الدراسة أنّ معدّلات الإقبال على الانتحار لدى المرضى خلال السنة الأولى لتشخيص إصابتهم بالسرطان، كانت أعلى بنحو مرتين ونصف من معدّلات الانتحار لدى سائر الأشخاص؛ خاصّةً في الشهور الأولى من التشخيص، إذ انتحر 1062 مريضًا من أفراد العينة في غضون الأشهر الستة الأولى بعد التشخيص.

كذلك، فقد بيّنت نتائج الدراسة ازدياد مخاطر الإقدام على الانتحار إلى 5.63 أضعافها بين المرضى الذين يعانون من ارتداد المرض، لدى المقارنة ببقية الأشخاص. وأكّدت أنّ مرضى سرطان البنكرياس وسرطان الرئة كانوا الأكثر إقدامًا على الانتحار، كما سجل المرضى المطلقون ارتفاعًا في معدلات الانتحار، مقارنةً بالمرضى المتزوجين أو المنفردين أو الأرامل.

وأوصى الباحثون في الدراسة بأهمية وضع برامج تضمن تقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي لمرضى السرطان خلال الفترات الأولى التي تتلو معرفتهم بإصابتهم بالمرض.