"الصحة العالمية" تُحذر من مخاطر الهواتف الذكية على السمع

"الصحة العالمية" تُحذر من مخاطر الهواتف الذكية على السمع
(Pixabay)

وجهت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، دعوة إلى الشركات المصنعة للهواتف الذكية، بالعمل على الحد من مخاطر هذه الأجهزة شبه المؤكدة، على سمع شرائح واسعة من مستخدميها.

وحذرت المنظمة في بيان اليوم، من أن نحو 1.1 مليار شخص حول العالم، والذين تتراوح أعمارهم بين 12 و35 عاما، عرضة لفقدان السمع، بسبب التعرض الطويل والمُفرط للأصوات العالية المنبعثة من سماعات الأجهزة الذكية، خصوصا الموسيقى التي يستمعون إليها عبر هواتفهم. 

وتأتي هذه الدعوة المشتركة التي أطلقتها المنظمة بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات، بالتزامن مع اقتراب يوم السمع العالمية في الثالث من آذار/ مارس المُقبل، والتي تشمل أيضا، معيارا دوليا جديدا لتصنيع واستخدام هذه الأجهزة، والتي تشمل الهواتف الذكية ومشغلات الصوت، لجعلها أكثر أمانا للاستماع.

وأشارت المنظمة إلى أن الشركات المنتجة للهواتف الذكية يجب أن تطور برمجيات تتحكم في مستوى الصوت تلقائيا، عندما يرتفع عن الحد الضار للسمع. 

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم، إن "هذا المعيار الجديد سيحمي المستخدمين الصغار لهذه الأجهزة". 

وأضاف: "عليهم أن يدركوا أنهم إذا فقدوا سمعهم، لن يرتد إليهم مرة أخرى". 

ويقول خبراء الأمم المتحدة إنه من الممكن بالفعل منع حدوث حوالي نصف حالات فقدان السمع من خلال تدابير الصحة العامة والتوجيهات.