دراسة: انقطاع النفس أثناء النوم يهدد قلوب البالغين

دراسة: انقطاع النفس أثناء النوم يهدد قلوب البالغين
توضيحية (pixabay)

حذّرت دراسة حديثة، أجراها باحثو جامعة بنسلفانيا الأمريكية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (American Journal of Respiratory and Critical Care Medicine) العلمية، من أن انقطاع النفس أثناء النوم، قد يُهدد البالغين بخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأوضح فريق البحث أن التهديد الذي يُسببه انقطاع النفس أثناء النوم، يبلغ ذروته بالنسبة لمن يعانون النعاس المفرط خلال ساعات النهار.

وراقب الباحثون أكثر من 1200 شخص، يبلغ متوسط أعمارهم 40 عامًا فأكثر، وتمت متابعنتهم لمدة 12 عامًا.

وكان معدل انقطاع النفس أثناء النوم لدى المشاركين متوسط إلى شديد، وذلك بعد تقييم أعراض المرض التي أبلغ عنها المشاركون، مثل الاستمرار في النوم والشخير والإرهاق والنعاس أثناء القيادة والنعاس خلال النهار.

ووجد الباحثون أن المشاركين الذين عانوا من أعراض انقطاع النفس أثناء النوم بشكل مفرط، كانوا أكثر عرضة بثلاثة أضعاف باحتمال تشخيص الإصابة بقصور القلب، والتعرض لأمراض القلب والأوعية الدموي، والسكتة الدماغية أو موت القلب والأوعية الدموية بمعدل الضعف، مقارنة بمن لا يعانون من تلك الحالة المرضية.

وقال قائد فريق البحث، الدكتور دييجو مازوتي، إن "أعراض انقطاع النفس أثناء النوم ومنها النوم المضطرب والنعسان أثناء ساعات النهار تزيد فرص حدوث نوبات القلب وأمراض الأوعية الدموية"، مضيفًا أنه "ينبغى على الأطباء أن يدركوا أن النعاس بشكل مفرط خلال النهار قد يكون علامة بديلة للمسارات الكامنة وراء مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية".

وينصح الأطباء من يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم، أن يبادروا بزيارة الطبيب المعالج، ليتفادى الأمراض التي قد تنجم عن تلك الظاهرة، وعلى رأسها السكري، وأمراض الكبد والخرف.

وانقطاع النفس حالة مرضية تحدث أثناء النوم، وهي توقف مؤقت للتنفس يستمر لثواني معدودة، وقد يحدث من 5 إلى 30 مرة في الساعة الواحدة، ويؤدي لانسداد مجرى الهواء، فينخفض مستوى الأوكسجين في الدم، ولا تصل كمية كافية من الهواء إلى رئتي النائم، فينبه الدماغ النائم تلقائيا عند حصول ذلك، ويوقظه من النوم كي يتنفس من جديد.

وتختلف الأسباب وراء هذه الظاهرة، فقد تنتج عن انسداد كلي في مجرى التنفس لمدة لا تقل عن 10 ثوان، وقد يكون ذلك الانسداد جزئيًا، ويُسبب الشخير أثناء النوم.