دراسة: الكركم يقي من ويُعالج سرطان المعدة

دراسة: الكركم يقي من ويُعالج سرطان المعدة
(pixabay)

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعتي "ساو باولو" و"بارا الاتحادية" في البرازيل، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من مجلة "Epigenomics" العلمية؛ أن جذور نبات الكركم تحتوي على مركّب طبيعي يمكن أن يساعد في الوقاية والعلاج من سرطان المعدة، عن طريق إحداث تغييرات جينيّة، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

ودرس فريق البحث عينات من خلايا المعدة، لمن يعانون من سرطان المعدة وآخرين لا يعانون من هذا المرض، واكتشف أن مركب الكركمين يحدث تغييرات جينية تؤثر على بنية وسلامة الجينوم في العديد من الأورام، بما في ذلك سرطان المعدة.

وقالت قائدة فريق البحث، الدكتورة ماريليا دي أرودا: "يمكن لهذه المركبات الطبيعية أن تقمع الجينات المرتبطة بتطور سرطان المعدة، عن طريق الحثّ على الموت المبرمج للخلايا السرطانية".

وأضافت دي أرودا: "نخطط الآن لتوضيح التأثيرات المضادة للسرطان للمركبات النشطة بيولوجيًا، والمستمدة من النباتات في الأمازون بهدف استخدامها في المستقبل في الوقاية والعلاج من سرطان المعدة".

وبالإضافة إلى الكركمين، وجد الباحثون أن هناك مركبات أخرى يمكن أن تلعب دورًا رئيسيًا في مكافحة أورام السرطان، مثل مركب "كوليكالسيفيرول" الموجود بشكل رئيسي في بذور العنب، و"كيرسيتين" الذي يتوافر في التفاح والبروكلي والبصل.

ووفق الجمعية الأميركية للسرطان، تشخيص حوالي 28 ألف حالة جديدة بسرطان المعدة فى الولايات المتحدة الأميركية وحدها، سنويا، كما يُعتبر سرطان المعدة من الأورام الأكثر شيوعا بين كبار السن، إذ إن حوالي 60% من البالغين ممن جرى تشخيص إصابتهم بالمرض، هم في سن 65 عاما فأكثر. 

ويُستخدم الكركم في صناعة الكاري والخردل، وتُعتبر مادة "الكركمين" مضادة للالتهابات ومكافحة السرطان، وأجريت دراسات واسعة، في العقود الثلاثة الماضية، لاكتشاف التأثيرات الإيجابية لتلك المادة على البشر.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية