دراسة: براعم البروكلي تحد من أعراض الفصام

دراسة: براعم البروكلي تحد من أعراض الفصام
توضيحية (Pixabay)

كشفت دراسة أميركية حديثة، أن براعم البروكلي تحتوي على مركب طبيعي ممكن أن يساهم في الحد من ظهور أعراض مرض الفصام أو "سكيزوفرينيا"، وتقليل جرعات الأدوية التي يتناولها المصابين بالمرض.

وأجرى الدراسة باحثون بكلية الطب جامعة جون هوبكنز الأميركية، ونشروا نتائجها، اليوم الأربعاء، في دورية "JAMA Psychiatry" العلمية.

وأشار الباحثون إلى أن الفصام يزيد من الهلوسة والأوهام والتفكير المضطرب، ولا تعمل الأدوية التي يتناولها المرضى للحد من تداعيات المرض بشكل جيد لدى جميع المرضى.

وأوضحوا أن أدوية الفصام يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، بما في ذلك مشاكل التمثيل الغذائي وزيادة خطر أمراض القلب والأوعية الدموية، والأرق.

قارن الباحثون في الدراسة الجديدة بين الاختلافات في الدماغ لدى 81 من الأشخاص المصابين بالفصام، و91 من الأصحاء، وكان متوسط أعمار المشاركين ​​22 عاما، 58 في المئة منهم من الرجال.

وقام الفريق فحوصات لقياس ومقارنة خمس مناطق في الدماغ بين الأشخاص الذين يعانون من الفصام والأصحاء.

واستعمل الباحثون مادة الكبريتوفان الكيميائية الموجودة في براعم البروكلي لعلاج المرضى، ووجدوا أنها عالجت مجموعة من الاختلالات الكيميائية في أدمغة المصابين بالفصام.

وصرّح قائد فريق البحث الدكتور توماس سيدلاك، أ ن "النتائج تعزز الأمل في أن تناول مكملات برعم البروكلي، قد يوفر يوما وسيلة لخفض جرعات الأدوية التقليدية المضادة للذهان، واللازمة لإدارة أعراض الفصام، وبالتالي تقليل الآثار الجانبية غير المرغوب فيها للأدوية".

وقال إن "الدراسات المستقبلية يمكن أن تظهر أن برعم البروكلي مكمِّل آمن لوقائة الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالفصام من ظهور الأعراض أو تأخيرها أو كبحها".

ويذكر أن براعم البروكلي هي عبارة عن بذور صغيرة يتم نثرها على قطن مبلل بالماء مع قليل من زيت الزعتر أو النعناع، لتخرج لنا براعم البروكلي، أو ما يُعرَف علميًّا بـ"البروكلي المستنبت" لزيادة معدلات المواد المضادة للأكسدة.

كما وأن الفصام أو "السكزوفرينيا" هو اضطراب نفسي مزمن يصيب المخ، ويؤثر على طريقة تفكير وتصرُّف المريض، ويؤدي إلى ضعف الذاكرة، وفقدان التركيز، وضعف التفاعل الاجتماعي، والإدراك والسلوكيات الاستكشافية، وارتفاع مستويات القلق وعدم القدرة على تمييز المعلومات غير الضرورية.

وبحسب آخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية، فإن عدد المصابين بمرض الفصام يقدرون بـ45 مليون شخص في العالم، وتصل نسبة الإصابة إلى 1 في المئة من السكان في أي مجتمع حضري، ويمثل مرضى الفصام أكثر من 90 في المئة من نزلاء المصحات والمستشفيات العقلية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية