انتشار متزايد لإصابات سرطان القولون بين شباب أوروبا

انتشار متزايد لإصابات سرطان القولون بين شباب أوروبا
توضيحية (pixabay)

أظهرت دراسة حديثة، أجرتها الوكالة الدولية لأبحاث السرطان، ونشرت نتائجها في العدد الأخير من دورية "جوت" العلمية، أن معدل الإصابة بسرطان الأمعاء والمعروف باسم سرطان القولون والمستقيم آخذ في الارتفاع بين الشباب في أوروبا.

ما هو سرطان القولون؟

سرطان القولون هو سرطان في الأمعاء الغليظة (القولون)، والتي تعد الجزء الأخير من الجهاز الهضمي. تبدأ معظم حالات سرطان القولون ككتل من الخلايا الصغيرة غير السرطانية (الحميدة) يُطلق عليها سلائل ورمية غُدِّيّة، ومع مرور الوقت يمكن أن تصبح بعض هذه السلائل الورمية سرطانات في القولون.

قد تكون السلائل الورمية صغيرة وينتج عنها أعراض، إن وجدت. ولهذا السبب، يوصي الأطباء بإجراء اختبارات الفحص المنتظمة للمساعدة في الوقاية من سرطان القولون من خلال تحديد السلائل الورمي وإزالتها قبل أن تصبح سرطان.

سير التجربة

للوصول إلى نتائج الدراسة، قام الباحثون بتحليل بيانات من سجلات السرطان الوطنية والإقليمية حول عدد حالات سرطان الأمعاء التي تم تسجيلها بين عامي 1990 و 2016.

وراجع الفريق بيانات 143.7 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 20 و 49 عامًا في 20 دولة أوروبية، بينها ألمانيا والسويد والمملكة المتحدة وهولندا.

وخلال الفترة من 1990 إلى 2016، تم تشخيص حوالي 188 ألف إصابة بسرطان القولون والمستقيم بين المشاركين في الدراسة، وكان هناك ارتفاع أكبر في عدد الحالات الجديدة في السنوات الأخيرة.

نتائجها

ووجد الباحثون أن معدل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم ارتفع بين المشاركين الذين تبلغ أعمارهم 20 إلى 29 عامًا، من 0.8 إلى 2.3 حالة لكل 100 ألف شخص بين عامي 1990 و 2016، وكان الارتفاع الحاد بين عامي 2004 و2016 بنسبة 7.9% سنويًا.

وبالنسبة إلى الفئة العمرية 30-39 عامًا، زاد معدل الإصابة بشكل حاد بدرجة أكبر من الفئة العمرية الأصغر سناً، بمعدل 4.9% سنويًا من عام 2005 إلى عام 2016.

أما بين الفئة العمرية 40-49 عامًا، فقد انخفضت معدلات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 0.8٪ بين عامي 1990 و2004، ولكنها ارتفعت بعد ذلك بشكل طفيف بنسبة 1.6% سنويًا من 2004 إلى 2016.

وحسب الدراسة، ارتفعت حالات الإصابة الجديدة بسرطان القولون والمستقيم بشكل ملحوظ بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و39 عامًا في 12 دولة، وهي بلجيكا وألمانيا وهولندا والمملكة المتحدة والنرويج والسويد وفنلندا وإيرلندا وفرنسا والدنمارك وجمهورية التشيك وبولندا، لكن إيطاليا أظهرت انخفاضًا في عدد الحالات.

تحليل الدراسة

وأرجع الباحثون سبب ارتفاع الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بين الشباب إلى عدة عوامل أبرزها ارتفاع معدلات السمنة وسوء التغذية، وعوامل نمط الحياة مثل قلة النشاط البدني، وشرب الكحول والتدخين.

وأضافوا أنه من السابق لأوانه استخدام النتائج التي توصلوا إليها لدعم الاتجاه بخفض سن فحص سرطان القولون والمستقيم الدوري إلى 45 عامًا بدلا من 50 عامًا في أوروبا، ولكن إذا استمر هذا الاتجاه، قد تحتاج أوروبا إلى إعادة النظر في إرشادات الفحص.

وفي الولايات المتحدة، دفعت الزيادة في الحالات الجديدة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عامًا، جمعية السرطان الأميركية إلى التوصية بتخفيض العمر الذي تبدأ فيه عملية الفحص إلى 45 عامًا.

ويعد سرطان القولون والمستقيم ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعًا في جميع أنحاء العالم، حيث تم تشخيص ما يقرب من مليون حالة جديدة و881 ألف حالة وفاة مرتبطة بهذا المرض في عام 2018.