السجائر الإلكترونية تساعدك بالإقلاع عن التدخين

السجائر الإلكترونية تساعدك بالإقلاع عن التدخين
توضيحية (Pixabay)

كشفت دراسة أجريت في إنجلترا، تمولها مؤسسة أبحاث السرطان البريطانية الخيرية ونشرتها دورية "أديكشن" المتخصصة في مجال مكافحة الإدمان اليوم، الخميس، أن من يستخدمون السجائر الإلكترونية بهدف الإقلاع عن التدخين يمكنهم تحقيق هدفهم بنسبة تزيد 95 في المئة تقريبا عمن يحاولون الإقلاع دون الاستعانة بأي شيء يمكن أن يساعدهم على ذلك.

السيجارة الإلكترونية

حل بديل لتدخين التبغ أو الجراك أو الأرجيلة، إلا أنه أقل ضررا من السجائر التقليدية التي تحتوي على مواد سامة ومسرطنة وما يقارب 4800 عنصر. على عكس السجائر التقليدية، فإن السجائر الإلكترونية هي جهاز إلكتروني يعمل بالبطارية لتسخين فتيلة تقوم بتبخير محلول يسمى بالعصير الإلكتروني؛ لينتج بخارا كثيفا يمكن مقارنته بالدخان من حيث الكثافة إلا أنه ذو رائحة زكية تختفي بسرعة ولا يحتوي على ثاني أكسيد الكربون. 

الدراسة

اعتمدت الدراسة على تحليل معدلات النجاح للعديد من الطرق الشائعة للإقلاع عن التدخين، بما في ذلك السجائر الإلكترونية واللاصقات والعلكة التي تستخدم لطرد النيكوتين من الجسم وعقار فارينيكلين الذي تنتجه شركة فايزر ويباع في بريطانيا بالاسم التجاري شامبكس.

وشملت الدراسة ما يقرب من 19 ألف شخص في إنجلترا ممن حاولوا الإقلاع عن التدخين في 12 شهرا السابقة على مشاركتهم فيها، وتم جمع نتائجها على مدى 12 عاما من عام 2006 إلى عام 2018.

كما تم تعديل الدراسة لتراعي مجموعة واسعة من العوامل التي قد تؤثر على معدلات النجاح في الإقلاع عن التدخين مثل العمر والمستوى الاجتماعي ودرجة إدمان السجائر والمحاولات السابقة للإقلاع وما إذا كان الإقلاع تدريجيا أم مفاجئا.

أحدث بيانات "الصحة العالمية"

تشير أحدث بيانات منظمة الصحة العالمية إلى أن تدخين السجائر وغيرها من التبغ يودي بحياة أكثر من سبعة ملايين شخص سنويا على مستوى العالم. ومن بين 1.1 مليار مدخن في العالم، يعيش حوالي 80 في المئة في دول فقيرة أو متوسطة الدخل.