دراسة: الأطعمة الغنية بالألياف تُساعد مرضى قصور القلب

دراسة: الأطعمة الغنية بالألياف تُساعد مرضى قصور القلب
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة حديثة، أجراها باحثون بمستشفى جامعة أوسلو في النرويج، وعرضوا نتائجها، اليوم الإثنين، أمام مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، الذي يعقد في الفترة الواقعة بين 25 و28 أيار/ مايو الجاري بالعاصمة اليونانية أثينا؛ أن تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف، يساعد في تحسين الحالة الصحية لمرضى قصور القلب، ويقلل خطر الوفاة بالمرض أو الحاجة إلى عملية زرع قلب. 

وراقب الفريق 84 مريضًا يعانون من قصور مزمن في القلب، بالإضافة إلى 266 من الأشخاص الأصحاء، وتم تقييم تكوين ميكروبات الأمعاء في عينات البراز لدى المجموعتين، كما راقبوا نوعية الأطعمة التي يتناولها المشاركون، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

ووجد الباحثون أن مرضى قصور القلب الذين يتناولون المزيد من الألياف الغذائية كانت لديهم بكتيريا الأمعاء النافعة أكثر صحة، وارتبط ذلك بتقليل خطر الوفاة أو الحاجة إلى عملية زرع قلب، مقارنة بمن يكثرون من تناول اللحوم.

وقال قائد فريق البحث، الدكتور كريستيان مايرهوفر: "تتكون الأمعاء لدينا من تريليونات الكائنات الحية الدقيقة التي لها القدرة على التأثير على صحتنا"، مضيفا: "الأبحاث السابقة كشفت انخفاض التنوع البيولوجي لبكتيريا الأمعاء لدى مرضى قصور القلب، واليوم تظهر دراستنا لأول مرة أن هذا يرتبط بانخفاض تناولهم للألياف". 

وأشار مايرهوفر إلى أنه "سيكون من الحكمة للمرضى الذين يعانون من قصور القلب أن يحدوا من تناول اللحوم إلى مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، وأن يكثروا من تناول الأطعمة الغنية بالألياف". 

وتشمل الأطعمة الغنية بالألياف، خضروات مثل الجزر والبطاطس والسبانخ والبروكلي والكوسا والخس والباذنجان والملفوف، كما تشمل فواكه مثل الموز والتفاح والفراولة والخوخ والبرتقال، وحبوب وبقوليات مثل القمح والبازيلاء والعدس والفاصوليا والفول والحمص. 

وكانت دراسات سابقة كشفت أن اتباع نظام غذائي غني بالألياف يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالتهاب مفصل الركبة وهشاشة العظام، ويحافظ على صحة القولون، مبينة أن الفتيات اللاتي يتناولن الأطعمة الغنية بالألياف بكثرة، خلال فترة المراهقة ومرحلة الشباب، يصبحن أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي في المستقبل. 

ووفق الدراسات، فإن النساء اللاتي يتناولن أطعمة غنية بالألياف بكثرة أثناء الحمل، يقل خطر إصابة أطفالهن بمرض الربو، وحساسية الشعب الهوائية.

وعادة ما يفقد مرضى قصور القلب قدرتهم على ضخ الدم بشكل سليم، وبالتالي لا يتم إمداد أعضاء الجسم بكميات وفيرة من الدم والأكسجين، ما يؤدي إلى  الشعور المستمر بالإنهاك والتعب.