هل يساعد التوت البري لتنظيف أجسادنا من البكتيريا؟

هل يساعد التوت البري لتنظيف أجسادنا من البكتيريا؟
توضيحية (Pixabay)

أظهرت دراسة كندية، أحريت بجامعة ماكجيل ونشرت نتائجها في العدد الأخير من دوريّة "أدفانسيد ساينس" العلمية، أن عصير التوت البري قد يساعد في محاربة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، عن طريق تحسين فاعلية العقاقير.

المضادات الحيوية ومقاومتها
المضادات الحيوية هي أدوية تستعمل للوقاية من عدوى الالتهابات البكتيرية وعلاجها، وتحدث مقاومة المضادات الحيوية عندما تغير البكتيريا نفسها استجابة لاستعمال تلك الأدوية.

وتبدي البكتيريا وليس الإنسان أو الحيوان، مقاومة للمضادات الحيوية وقد تسبّب للإنسان والحيوان عدوى التهابات يكون علاجها أصعب من تلك التي تسببها نظيرتها غير المقاومة للمضادات.

وتؤدي مقاومة المضادات الحيوية إلى ارتفاع التكاليف الطبية وتمديد فترة الرقود في المستشفى وزيادة معدل الوفيات.

وتمس حاجة العالم إلى تغيير طريقة وصف المضادات الحيوية واستعمالها، وحتى في حال استحداث أدوية جديدة فإن مقاومة المضادات الحيوية ستظل تمثل تهديداً كبيراً ما لم تغيّر سلوكيات استعمال تلك الأدوية، وهو تغيير يجب أن ينطوي أيضاً على اتخاذ إجراءات تحدّ من انتشار عدوى الالتهابات بفضل التطعيم وغسل اليدين وممارسة الجنس على نحو آمن والاعتناء جيداً بنظافة الأغذية.

الدراسة والنتائج
أوضح الباحثون أنه بالنظر إلى الاعتقاد السائد بأن شرب عصير التوت البري مفيد ضد التهابات المسالك البولية، سعى الباحثون إلى معرفة المزيد عن الخواص الجزيئية للتوت من خلال علاج البكتيريا المختلفة. 
واختار الباحثون لدراستهم أنوعًا من البكتيريا مسؤولة عن التهابات المسالك البولية والالتهاب الرئوي والتهاب الأمعاء المعدية، التي قد تتحول إلى بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية.
وأظهرت النتائج أن مستخلص التوت البري يساعد في علاج البكتيريا المقاومة للعلاج، عن طريق زيادة حساسية البكتيريا للمضادات الحيوية.

هل يساعد التوت البري المضادات الحيوية؟

أضاف الباحثون أن التوت البري يساعد في العلاج من خلال العمل بطريقتين، الأولى أنه يجعل جدار الخلية البكتيرية أكثر نفاذاً للمضادات الحيوية، الثانية أنه يتداخل مع الآلية التي تستخدمها البكتيريا للتعامل مع المضاد الحيوي، وبالتالي، فإن المضادات الحيوية تتغلغل بسهولة أكبر، ويصعب عليها مقاومة المضاد الحيوي.
وقالت قائدة فريق البحث، ناتالي توفينكجي، إن "عادة عندما نعالج البكتيريا بمضادات حيوية في المختبر تكتسب البكتيريا في النهاية مقاومة بمرور الوقت".
وأضافت "لكن عندما عالجنا البكتيريا بمضاد حيوي ومستخلص التوت البري في آن واحد، لم تتطور أي مقاومة ضد العلاج، لقد فوجئنا بهذا الأمر بشدة، ونرى أنه فرصة مهمة لمكافحة البتيريا المقاومة للعقاقير".
وكانت منظمة الصحة العالمية حذّرت في أيار/ مايو 2017، من أن البشرية تتجه صَوْب حقبة ما بعد المضادات الحيوية، التي يمكن فيها أن تؤدي الأمراض المعدية الشائعة والإصابات البسيطة مجدداً إلى الوفاة.
وذكرت أن سبب ذلك راجع إلى أن المضادات الحيوية ستصبح أقل فاعلية في قتل العدوى البكتيرية، فيما يعرف باسم مقاومة المضادات الحيوية، وذلك بسبب زيادة جرعات استخدام المضادات الحيوية أو انخفاضها أو سوء استخدامها.