دراسة تكشف عن سبب مشاكل الهضم لدى مرضى التّوحد

دراسة تكشف عن سبب مشاكل الهضم لدى مرضى التّوحد
(Pixabay)

استطاعت دراسة أستراليّة حديثة فهم المشكلات الغامضة في جهاز الهضم، الّتي يعاني منها معظم المصابين بمرض التّوحّد، بعد أن كشفت عن علاقة بين الطّفرات الجينيّة في الدّماغ وزفي الجهاز الهضمي لديهم.

وأظهرت الدّراسة أنّ خلايا الدّماغ وخلايا الجهاز الهضمي تعاني من نفس الطّفرات الجينيّة، إذ تؤثر هذه الطفرة على التواصل بين المنظومتين عن طريق تغيرات جين "فيلكرو" في الخلايا العصبية التي تبقيهم على اتصال وثيق.

ووفق نتائج الدّراسة فإنّ الطفرة في جين "فيلكرو" لها أربعة أشكال من التأثير، أوّلًا، تأثيرها على تقلصات الجهاز الهضمي؛ ثانيًا، عدد الخلايا العصبية في الأمعاء الدقيقة؛ ثالثًا، سرعة مرور الطعام خلال الأمعاء الدقيقة؛ ورابعًا وهو الأهمّ، استجابة ناقل عصبي حاسم مهم في مرض التوحد (وهو معروف جيدًا في الدماغ ولكن لم يتم تحديده مسبقًا ليلعب أي دور رئيسي في الجهاز الهضمي).

وتؤدّي هذه الطفؤات الجينية لعدّة مشاكل يعاني منها معظم المصابين بمرض التّوحّد، الحموضة وعسر الهضم ومشاكل في الإخراج والغازات المستمرة أو احتباس الغازات، هي أعراض يومية لدى مرضى التوحد؛ ويعاني أهل المصابين بالمرض أو القائمين على رعايتهم بالخصوص من اختيارات الطعام المفضلة لمريضهم.

وأوضح الباحثون في دراستهم أنهم لن يتمكنوا من إعادة الطفرة الجينية إلى ما كانت عليه، لكنهم سيتمكنون من خفض تأثيراتها، بطريقة تحسّن حياة مرضى التوحد، وتقلل من معاناة عائلاتهم والقائمين على رعايتهم.