بشرى طبية.. تطوير عقار يؤخر تقدم سرطان البروستاتا

بشرى طبية.. تطوير عقار يؤخر تقدم سرطان البروستاتا
توضيحية (Pixabay)

طوّر باحثون عقارًا جديدًا أثبت فاعليته في علاج الرجال المصابين بسرطان البروستاتا المتقدم، وزاد من معدل بقاء المرضى على قيد الحياة، وفق دراسة دولية.

وقاد الدراسة باحثون بمعهد "هانتسمان" للسرطان وجامعة يوتا الأميركية، ومركز فانكوفر للبروستاتا في كندا، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين" العلمية.

وأجريت الدراسة لاكتشاف فاعلية عقار جديد يطلق عليه اسم "أبلوتاميد" (Apalutamide) الذي تم تطويره لعلاج سرطان البروستاتا المتقدم.

وأجرى الباحثون تجارب سريرية لأكثر من 1000 مريض بسرطان البروستاتا، في 230 مؤسسة في جميع أنحاء العالم، بهدف اختبار فاعلية العقار الجديد، وتقييم سلامته.

ووجد الباحثون أن المشاركين الذين تلقوا العلاج بالعقار الجديد شهدوا تحسنا كبيرا في معدلات البقاء على قيد الحياة بشكل عام، مع انخفاض بنسبة 33 في المئة من خطر الوفاة بالمرض، مقارنة بالمعايير القياسية للرعاية والعلاج من سرطان البروستاتا.

واكتشفك الباحثون أن العقار الجديد أخر بشكل كبير من تقدم المرض، كما وقلل اعتماد المرضى على العلاج الكيماوي.

وصرّح قائد فريق البحث، الطبيب كيم تشي: "هذه دراسة كبيرة أظهرت لأول مرة، تحسنًا كبيرًا في معدلات البقاء على قيد الحياة بشكل عام لدى مرضى سرطان البروستاتا نتيجة تلقى العقار الجديد".

وأضاف أن "نتائج الدراسة قد تغير الطريقة التي يتم بها علاج الغالبية العظمى من المصابين بسرطان البروستاتا المتقدم، وتؤكد أهمية التجارب السريرية في تحسين رعاية مرضى السرطان".

وتابع تشي أنه "استنادًا إلى نتائج الدراسة، يتطلع الفريق إلى موافقة هيئة الغذاء والدواء الأميركية على العقار الجديد".

ووفق إحصائيات منظمة الصحة العالمية "WHO" فإنه على مستوى العالم سرطان البروستاتا، يعد ثاني أكثر السرطانات انتشارا بين الرجال بعد سرطان الرئة، إذ أصاب أكثر من مليون شخص في العالم عام 2012 وحده، كما توفي أكثر 307 آلاف شخص بالمرض.