دراسة: البروتينات تقي المسنات من الوهن

دراسة: البروتينات تقي المسنات من الوهن
توضيحية (pixabay)

أشارت نتائج دراسة فنلندية حديثة النشر، إلى أن تناول البروتين، قد يساعد في انخفاض احتمالات إصابة المسنات بالضعف والوهن الشائعين بين كبار السن.

والدراسة أجراها باحثون بجامعة شرقي فنلندا، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من الدورية العلمية "مجلة التغذية الأوروبية".

وأوضح الباحثون أن الضعف أو الوهن هي حالة مرضية متعددة الأبعاد شائعة بين كبار السن، تعرضهم لخطر فقدان الحركة، والسقوط، والكسور، والوفاة.

وتشير الأدلة إلى وجود صلة قوية بين الضعف وسوء التغذية، وقد يكون البروتين أحد أهم العناصر الغذائية التي تلعب دورا في ذلك، من خلال تأثيره على صحة العضلات.

وعن المقدار المناسب لتناول البروتين يوميًا، أفات الدراسة بأن كبار السن يحتاجون تناول بروتين يقدر بـ1.1 لكل كيلوجرام من وزن الجسم، للحفاظ على قدرتهم البدنية.

ويعني ذلك أن الإنسان الذي يزن 70 كيلوجراما، يحتاج إلى تناول بروتين يقدر بـ 77 جرامًا يوميًا.

وللتوضيح، فإن محتوى البروتين في صدر الدجاجة يقدر بـ 25 جرامًا، كما تحتوي بيضة واحدة مسلوقة على 6 جرامات من البروتين، وشريحتان من خبز الحبوب الكاملة على 6 جرامات أيضًا.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون 440 امرأة تتراوح أعمارهن بين 65 - 72 عامًا.

وتم حساب مقدار تناول المشاركات للبروتينات باستخدام سجل الغذاء لمدة 3 سنوات، كما تم تشخيص مدى إصابة المشاركات بالضعف والوهن عبر مؤشرات منها انخفاض قوة قبضة اليد، وانخفاض سرعة المشي، وانخفاض اللياقة البدنية، والإرهاق وقدان الوزن والعضلات.

وأظهرت الدراسة أن الحصول على الكمية الموصى بها من البروتين الغذائي يوميًا كان مرتبطًا مع انخفاض خطر الإصابة بالوهن لدى النساء الأكبر سناً.

وعلاوة على ذلك، ارتبط استهلاك البروتين الحيواني مع انخفاض احتمالات الإصابة بالضعف.

وقال الباحثون "إن توصية الصحة العامة تتمثل في تناول نظام غذائي مثالي مع كمية كافية من البروتين يوميا للحفاظ على صحة العضلات والوقاية من الوهن وهشاشة العظام".

وتتوفر البروتينات في الأطعمة التي نتناولها يومياً بنسبٍ مختلفة، كما تتوزع في مصادر الغذاء الحيوانية والنباتية.

وتشمل البروتينات الحيوانية اللحوم الحمراء، والدجاج والسمك والبيض والحليب ومشتقاته كاللبن، واللبنة، والأجبان بأنواعها.

أما البروتينات النباتية فتتوافر في البقوليات مثل الفاصوليا البيضاء، والفاصوليا السوداء، والعدس، والبازلاء، والحمص، وفول الصويا، والفول والترمس.

وكانت دراسة سابقة كشفت أن زيادة كمية البروتين في النظام الغذائي، تقلل من محتوى الدهون في الكبد، وتحمي من خطر مرض السكري لدى الأشخاص المصابون بمرض الكبد الدهني غير الكحولي.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية