اتباع حمية قليلة الكربوهيدرات يحمي من السكري

اتباع حمية قليلة الكربوهيدرات يحمي من السكري
توضيحية (pixabay)

أظهرت دراسة أمريكية حديثة، أجراها باحثون بجامعة ولاية أوهايو الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية "Journal of Clinical Investigation Insight" العلمية، أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، قد تكون له فوائد وقائية للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

للتوصل إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون العادات الغذائية لـ 16 رجلا وامرأة يعانون متلازمة التمثيل الغذائي.

متلازمة التمثيل الغذائي

 حالة خطيرة ترتبط بالخلل المعرفي والخرف، فضلا عن كونها عامل خطر رئيسيا لأمراض القلب والأوعية الدموية والكبد الدهني والسكري من النوع الثاني.

ويعتبر الشخص مصابا بمتلازمة التمثيل الغذائي، إذا كان يعاني من 3 مشاكل صحية على الأقل من الحالات الآتية: السمنة في منطقة البطن، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع نسبة السكر في الدم، انخفاض مستويات الكوليسترول "الجيد"، ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية.

الدراسة ونتائجها

وأجرى الفريق دراسته لمعرفة ما يحدث للأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة مع متلازمة التمثيل الغذائي، وهي مقدمة لمرض السكري، عندما يتبعون نظاما غذائيا منخفض الكربوهيدرات.

ووجد الباحثون أن أكثر من نصف المشاركين في الدراسة ـ 5 رجال و4 نساء ـ تحسنت لديهم أعراض متلازمة التمثيل الغذائي، خاصة مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، بعد اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات لمدة 4 أسابيع.

كما وجد الباحثون أيضا زيادة في كفاءة حرق الدهون لدى المشاركين، وتحسن في مستويات السكر في الدم، بعد اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.

تحليل الدراسة

وقال قائد فريق البحث، الدكتور باركر هايد، إن "الدراسة أثبتت أن النظام الغذائي المنخفض الكربوهيدرات، ساعد على تخفيف أعراض متلازمة التمثيل الغذائي، وخاصة الدهون المشبعة ومستويات الكوليسترول في الدم، ما يقلل من خطر السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية".

وتتواجد الكربوهيدرات بكثرة في الخضراوات الغنية بالنشا، مثل البطاطا والذرة، والحبوب ومنتجاتها مثل الخبز، وجميع الحلويات والمخبوزات المصنعة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن السكري من النوع الثاني يظهر جرّاء فرط الوزن وقلة النشاط البدني، ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم، أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والعمى، والأعصاب والفشل الكلوي.

في المقابل، تحدث الإصابة بالنوع الأول من السكري، عند قيام النظام المناعي في الجسم بتدمير الخلايا التي تتحكم في مستويات السكر في الدم، وتكون معظمها بين الأطفال.

لا يتناول هذا البحث الفوائد والتحديات المحتملة على المدى الطويل من اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، ويشير الباحثون إلى أن دراسات النظام الغذائي على المدى الطويل في المستقبل على الأشخاص الذين يعانون متلازمة التمثيل الغذائي، تحتاج إلى تضمين نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.