دراسة: عقار لعلاج سرطان الثدي قد يعالج ورما دماغيا خطيرا

دراسة: عقار لعلاج سرطان الثدي قد يعالج ورما دماغيا خطيرا
توضيحية (pixabay)

أظهرت دراسة أميركية جديدة، أن العقار "ريبوسكليب" المخصص لعلاج سرطان الثدي، قد يساهم في علاج محتمل لورم سرطاني خطير يصيب الدماغ.

والدراسة أجراها باحثون بمركز آيفي برين للأورام بمدينة فينيكس بولاية أريزونا الأميركية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية "أبحاء السرطان السريرية" (بالترجمة الحرفية من اللغة الإنجليزية).

وأجرى الفريق دراسته لاكتشاف فاعلية عقار "ريبوسكليب"، الذي وافقت عليه هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA مؤخرًا لعلاج سرطان الثدي المتقدم.

وأجرى الفريق باستخدام العقار، المرحلة الأولى من تجربته الإكلينيكية، على مجموعة من مرضى سرطان الورم الأرومي الدبقي وهو أحد أنواع السرطان العنيفة التي يمكن أن تصيب الدماغ أو الحبل الشوكي.

وأظهرت نتائج التجربة أن عقار "ريبوسكليب" قادر بشكل فريد على اختراق حاجز الدم في الدماغ، وهو عقبة حرجة أدت إلى عدم وصول الأدوية إلى الدماغ على مدار سنوات لدى مرضى أورام المخ.

وكشفت النتائج أيضًا أن الدواء الجديد يصيب هدفه الجزيئي بشكل فعال في الخلايا السرطانية بالمخ.

وقال الدكتور نادر سناي، قاد فرريق البحث: "الورم الأرومي الدبقي يطرح تحديات فردية ومعقدة مقارنة بأنواع السرطان الأخرى، لأننا لا نتعامل مع كيان واحد، بل مجموعة من المتغيرات الوراثية التي تختلف من مريض لآخر".

وأضاف أن "الفريق استخدم منهجًا دقيقًا للطب في التجربة السريرية التي أجراها للكشف عن الأنواع الفرعية من الورم الأرومي الدبقي التي قد تستجيب لعقار 'ريبوسكليب' في محاولة للتوصل لعلاج جديد للمرض".

وتابع: "لقد ساعدتنا هذه الدراسة الشاملة في تحديد نظام قوي للعقاقير المركبة لعرقلة آلية مقاومة الورم الأرومي الدبقي للعقاقير، في أقل من عام".

ويتكون الورم الأرومي الدبقي من خلايا تسمى الخلايا النجمية التي تدعم الخلايا العصبية، ويمكنه أن يؤدي إلى حالات الصداع المتفاقم، والغثيان، والقيء والنوبات.

ويمكن أن يكون علاج الورم الأرومي الدبقي، والذي يُعرف أيضًا بالورم الأرومي الدبقي متعدد الأشكال، صعبًا للغاية وكثيرًا ما يكون الشفاء منه غير ممكن. يمكن أن تساعد العلاجات في إبطاء تقدم السرطان وتقليل علاماته وأعراضه.