في غضون عام: قارة أفريقيا خالية من شلل الأطفال

في غضون عام: قارة أفريقيا خالية من شلل الأطفال

احتفلت نيجيريا يوم أمس، الأربعاء، بمرور ثلاث سنوات خالية من وباء شلل الأطفال المتوطن، وقال مسؤولون إن التقدم، الذي حققته الدولة في مكافحة الوباء، قد يؤدي إلى إعلان خلو قارة أفريقيا بأسرها منه في مطلع العام المقبل.

وقال مسؤولون إن الإنجاز المتمثل في مرور ثلاث سنوات خالية من المرض يطلق عملية في أنحاء القارة للتأكد من قضاء جميع الدول السبع والأربعين التابعة للمنطقة الأفريقية بمنظمة الصحة العالمية على الفيروس.

كانت آخر حالة إصابة بشلل الأطفال قد سجلت في ولاية بورنو النيجيرية في آب/ أغسطس 2016.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، ماتشيديسو مويتي، في أفريقيا للصحفيين "نحن على ثقة من أننا سنعلن قريبا شهادة بأن الدول قد قضت إلى الأبد على شلل الأطفال في أفريقيا".

وشلل الأطفال عدوى فيروسية تهاجم الجهاز العصبي ويمكن أن تسبب شللا دائما في غضون ساعات. والأطفال دون سن الخامسة هم الأكثر عرضة للإصابة لكن يمكن ضمان الحماية الكاملة للناس من خلال تطعيمات وقائية.

ولا يزال شلل الأطفال متوطنا في أفغانستان وباكستان لكن عدد الإصابات يتضاءل في أنحاء العالم فيما يرجع إلى حد بعيد لحملات التطعيم المحلية والإقليمية المكثفة للرضع والأطفال.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في نيجيريا، كليمنت بيتر، إن الشهور الستة المقبلة هي ”الأكثر أهمية“ فيما يتعلق بإعلان أفريقيا خالية من شلل الأطفال.

وقال بيتر "ستقدم نيجيريا بياناتها النهائية من أجل التقييم في مارس 2020، شريطة عدم ظهور حالات إصابة جديدة بشلل الأطفال".

وأضاف "إذا أكدت البيانات عدم ظهور حالات، فقد تحصل المنطقة (الأفريقية) بمنظمة الصحة العالمية على شهادة خلو من شلل الأطفال في منتصف 2020 على أقرب تقدير".