السُّمنة تُضعف حاسة التذوق

السُّمنة تُضعف حاسة التذوق
توضيحية (Pixabay)

كشفت دراسة حديثة، أجراها باحثون بجامعة بينجهامتون الأميركية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Frontiers in Integrative Neuroscience) العلمية؛ أن مرض السمنة يؤثر بالسلب على مناطق في الدماغ مسؤولة عن حاسة التذوق، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وراقب فريق البحث مجموعة من الفئران تعاني من السمنة، لرصد تأثير زيادة الوزن على حاسة التذوق، وركز الفريق على آثار السمنة على الاستجابات لمحفزات التذوق في نواة تسمى (tractus solitaries) وهي جزء من الدماغ يشارك في معالجة حاسة التذوق لدى البشر والفئران.

ووجد الباحثون بعد تسجيلهم ردودًا على محفزات التذوق من خلايا وحيدة في جذع الدماغ من الفئران التي أصيبت بالسمنة، عن طريق تناول نظام غذائي غني بالدهون؛ أن استجابات التذوق لدى هذه الفئران المصابة بالسمنة كانت أصغر من حيث الحجم، وأقصر في المدة، واستغرق الأمر وقتًا أطول لتطويرها، مقارنةً بتلك الموجودة في الفئران التي تناولت أطعمة خالية من الدهون.

وكشفت الدراسة أن هذه النتائج تشير إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالدهون ينتج ردودًا غير واضحة، لكنها أكثر تأثيرًا على الأماكن المسؤولة عن حاسة التذوق في الدماغ.

وقالت قائدة فريق البحث، باتريشيا دي لورينزو، إن "هذه النتائج لا تنطبق إلا على الفئران في الوقت الحالي، لكن هذه العملية نفسها يمكن أن تحدث لدى البشر أيضا".

وأضافت: "لقد اكتشف علماء آخرون أن عدد براعم التذوق على اللسان تتناقص لدى الفئران والبشر الذين يعانون من السمنة المفرطة، وبالتالي فإن تأثيرات السمنة على استجابات التذوق في الدماغ البشري ممكنة أيضًا".

وتُشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية، إلى أن هناك أكثر من 1.4 مليار نسمة من البالغين يعانون من فرط الوزن، وأكثر من نصف مليار نسمة يعانون من السمنة، ويموت ما لا يقلّ عن 2.8 مليون نسمة كل عام بسبب فرط الوزن أو السمنة.