تطوير تطبيق إلكتروني لمساعدة النساء على مراقبة حملهن

تطوير تطبيق إلكتروني لمساعدة النساء على مراقبة حملهن
توضيحية (pixabay)

أعلنت هيئة الصحة الوطنية البريطانية، أمس الأحد، إصدار تطبيق إلكتروني جديد سيسهل على النساء الحوامل مراقبة ورعاية حملهن دون الحاجة للذهاب في كلّ مرّة إلى طبيب، بل عن طريق الأجهزة الذكية فقط.

وذكرت صحيفة "إندبندنت"، إن الهيئة الحكومية أكدت أنها أجرت تجارب كافية على التطبيق، وأنها ستبدأ تعميمه تدريجيا في جميع أنحاء البلاد، وستتمكن جميع الحوامل، وعددهن نحو 650 ألف امرأة سنويا، من استخدامه بحلول 2024.

والعام الماضي، أعلن مسؤولون بقطاع الصحة أن أكثر من مائة ألف امرأة عرض عليهن التطبيق على سبيل التجربة.

وسيتيح التطبيق للنساء الحوامل التقاط صور فوتوغرافية من الأشعة لحفظها، وتسجيل تفضيلات ولادتهن، وتحويل أنفسهن إلى مراكز الأمومة المحلية.

وستتمكن الأمهات أيضا من مراقبة تحركات أجنتهن، والوصول إلى السجلات الطبية والحصول على المشورة وتسجيل قياسات ضغط الدم.

ومن المقرر أيضًا تزويد الأمهات اللواتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم بشاشات منزلية تتصل بالتطبيق؛ ما يسمح لهن بمراقبة حالاتهن عن كثب.

من جانبها، قالت كبيرة القابلات في هيئة الصحة الوطنية، جاكلين دانكلي بِنت، إن الخطط "ستقرب الرعاية من المنزل"، وتمنح المرأة مزيدا من السيطرة على رعاية الحمل.

وأضافت بِنت: "ترغب الأمهات الحوامل وشركاؤهن في الحصول على مزيد من المعلومات حول رعايتهن ومزيد من المعلومات حول كيفية سير الأمور أثناء الحمل، وهذا ما نقدمه من خلال خطة هيئة الصحة الوطنية طويلة الأجل."

وتابعت: "سجلات الأمومة الرقمية تقرب رعاية النساء من المنزل، وتمنحهن مزيدا من التحكم والعناية في الحمل، وفي أجواء محيطة وفي أوقات تناسبهن".

ويمثل التطبيق الجديد جزءا من 4 مشاريع للأمومة الرقمية تعمل عليها هيئة الصحة الوطنية من أجل تحسين نتائج خدمات الأمومة في بريطانيا.