"جول" تعترف بأضرارها وتوقف بيع بعض نكهاتها

"جول" تعترف بأضرارها وتوقف بيع بعض نكهاتها
(أ ب)

أعلنت شركة السجائر الإلكترونية "جول لابز"، اليوم الجمعة،  توقفها بيع وإنتاج بعض منتجاتها من نكهات التبخير المتنوعة، وذلك اعترافًا بإضرار ناجمة عن لبمواد المبخرة وعدم ثقة الجمهور في السجائر الإلكترونية.

وتأتي هذه الخطوة استجابة لردود الفعل الصاخبة، التي ألقت باللوم على الشركة ومنتجاتها في ربط مادة النيكوتين بنكهات متعددة ذات طعم جيد، مما زاد نسبة تعاطيها لدى جيل المراهقين والشباب.

وفي الآونة الأخيرة، خضعت جول، الشركة الأكثر مبيعا للسجائر الإلكترونية ونكهاتها في الولايات المتحدة والبلاد، للتدقيق، بما في ذلك تحقيقات عدة من قبل الكونغرس والوكالات الفيدرالية، حول مدى الأضرار المتضاعفة والموت المفاجئ الذي يصيب مدخنو منتجاتها.

وبهذه الخطوة، قد تتضرر أرباح الشركة الأميركية بخسارة ما يقارب 10% من صافي أرباحها، بسبب توقف بيع نكهات المانجو والفواكه والخيار والفانيليا، وستستمر الشركة بإنتاج نكهة النعناع، وفق ما أفاد بيان الشركة.

وقال المتحدث الرسمي لجمعية "أطفال خالين من التبغ" الأميركية، ماثيو مايرز، إن "توقف الشركة عن بيع نكهات لا تضرها كثيرًا وإبقاء النكهة الأكثر شيوعًا لها دليل صارخ وواضح على أن الشركة ليست جادة في حد ظاهرة تدخين السجائر الإلكترونية لا سيما وأن الشباب يفضلون نكهة النعناع على غيرها".

وتعتبر هذه الخطوة هي الخطوة الأكثر جرأة في عالم تدخين السجائر الإلكترونية، لا سيما أن الادعاء العام ومحاولات الترويج لها كانت دائمًا تعتمد على أن "السجائر الإلكترونية إحدى الوسائل المضمونة للإقلاع عن التدخين".