وزارة الصحة اليابانية تسجل أول حالة وفاة بفيروس كورونا

وزارة الصحة اليابانية تسجل أول حالة وفاة بفيروس كورونا
(أ ب)

أعلنت وزارة الصحة في اليابان، اليوم الخميس، عن وفاة امرأة في الثمانينات من عمرها مصابة بفيروس كورونا، لتصبح أول حالة وفاة مؤكدة في البلاد.

وصرّح وزير الصحة الياباني، كاتسونوبو كاتو، أن "الضحية نُقلت إلى مستشفى قرب طوكيو بعد ظهور الأعراض عليها بداية شباط/ فبراير، وتأكد أن كورونا هو ما تسبب بوفاتها"، وأضاف أن "أعراض المرض ظهرت على المرأة التي تعيش في مقاطعة كاناغاوا في 22 كانون الثاني/ يناير، ونقلت إلى المستشفى في 1 شباط/ فبراير".

وأعلنت اليابان سابقًا عن وجود 247 حالة مؤكدة من الإصابة بالفيروس، بينها 218 حالة من سفينة سياحية فُرض عليها العزل والحجر الصحي في ميناء يوكوهاما قرب طوكيو، وسط تنامي المخاوف من انتشار الفيروس، ونٌقل الأشخاص الذين تأكدت إصابتهم إلى المستشفيات.

وقال كاتو إنه "تم اكتشاف 44 حالة إصابة جديدة بعد إجراء 221 فحصا، وهذا يرفع حصيلة الأشخاص المصابين على متن سفينة ‘دايموند برينسس‘ المعزولة في الميناء من 200 إلى 218".

وفي سياق متصل، أعلنت الصين، اليوم الخميس، عن تسجيل عدد قياسي من الإصابات بفيروس كورونا بعد بدء استخدام طريقة جديدة في التشخيص، فيما حذر خبراء من أن العدد سيرتفع بوتيرة أسرع جرّاء استخدام الطريقة الجديدة لكشف الإصابة بالفيروس ورصد مؤشراته عبر الأشعة المقطعية بالكمبيوتر.

وبدأ المسؤولون في الصين، لا سيما في إقليم هوبي الذي يعتبر بؤرة تفشي الفيروس، باستخدام الطريقة الجديدة للتشخيص بعد أن كان الإقليم يسمح بتأكيد الإصابة بالعدوى عن طريق اختبارات الحمض النووي الريبوزي وهو ما كان يستغرق أيامًا لمعرفة النتيجة.

وقالت لجنة الصحة في هوبي إن "الفحص بالأشعة المقطعية الذي يكشف العدوى يساعد المرضى على تلقي العلاج بأسرع وقت ممكن، ويحسن فرص الشفاء".

وأعلن إقليم هوبي، اليوم الخميس، أن عدد المصابين شهد زيادة ملحوظة بعد بدء استخدام طريقة فحص الأشعة المقطعية بالكمبيوتر، حيث تجاوز عدد المصابين 14840 حالة مقارنة بأمس الأربعاء الذي سُجلت فيه 2015 حالة فقط في جميع أنحاء البلاد.

وقال مسؤولو الصحة في إقليم هوبي، أمس الأربعاء، إن "242 شخصًا توفوا بسبب الإصابة بالفيروس، وهي أعلى زيادة يومية في عدد الوفيات منذ تفشيه في كانون الأول/ ديسمبر"، وبهذا ترتفع الوفيات في الإقليم إلى 1310 حالات.

وطلبت منظمة الصحة العالمية من الدول أن تعتبر فيروس كورونا العدو رقم واحد للبشرية، وأن تبذل كل ما في وسعها لمكافحة الفيروس الذي سمي مؤخرًا "كوفيد-19"، وقالت إن "عدد حالات العدوى في الصين استقر، لكن من السابق لأوانه القول إن الوباء يتباطأ".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة