كورونا: تقرير يهم أصحاب القطط والكلاب

كورونا: تقرير يهم أصحاب القطط والكلاب
(أ ب)

صرّح الناطق بلسان إدارة الزراعة والثروة السمكية والمحميات في هونغ كونغ، أن "القطط والكلاب معرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد إذا نُقل إليها من المصابين، لكنها لا تنقله"، وذلك بعد أخذ عينات من تجويف أنف و فم كلب، وتشخيصه كمصاب بالفيروس ثم إحالته إلى الحجر الصحي.

ويُذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أعلنت، الجمعة الماضية، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد لدى كلب في الصين، ما دفع السلطات لإعلان وضع كل الحيوانات الأليفة التي أصيب أصحابها بالفيروس في الحجر الصحي.

وأوضحت السلطات أن الكلب الذي نُقل من منزل مربيته البالغة من العمر 60 عامًا، الأربعاء الماضي، بعد إصابتها بالفيروس وإحالتها إلى الحجر الصحي، سيُراقب عن كثب ويخضع لفحوص إضافية، وسيبقى في الحجر إلى أن يتعافى.

واتفق خبراء في كلية الطب البيطري وعلوم الحياة في جامعة هونغ كونغ، وكلية الصحة العامة، والمنظمة العالمية لصحة الحيوان، بالإجماع على أن "الكلاب لديها مستوى منخفض من العدوى، ومن المحتمل أن تكون حالة لانتقال المرض من إنسان إلى حيوان".

ويشتبه علماء في أن الفيروس المعروف باسم "سارس-كوف-2"، الذي يسبب مرض كورونا المستجد، نشأ في الخفافيش قبل نقله إلى حيوان ثديّ برّي ثم إلى البشر.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص