ما علاقة التدخين بفيروس كورونا؟

ما علاقة التدخين بفيروس كورونا؟
توضيحية (pixabay)

أفاد الخبير الطبي البروفيسور كريس ويتى، وفقا لتقرير جريدة "ميرور" البريطانية، مؤخرًا أن الأشخاص الذين يدخنون يواجهون عبئا إضافيا مقارنة بالأشخاص الأصحاء الآخرين إلى جانب الأضرار التقليدية؛ ألا وهو خطر الإصابة بفيروس كورونا، وذلك بسبب تأثرهم السريع بأمراض الجهاز التنفسي.

وقال رئيس بلدية نيويورك، بيل دي بلازيو، أمس الأحد، إن التدخين أو استخدام السجائر الإلكترونية يجعل الناس أكثر تأثرا بأعراض فيروس كورونا.

وحثّ دي بلازيو سكان نيويورك على السعي للحصول على مساعدة للإقلاع عن التدخين، بقوله إن "لو كنت مدخنا أو مستخدما للسجائر الإلكترونية فهذه فرصة جيدة جدا للإقلاع عن هذه العادة وسنساعدك".

ويُعتبر فيروس كورونا الذي انتشر بشكل كبير في الفترة الأخيرة مصدرًا للقلق على الصعيد العالمي، الأمر الذي دفع العلماء والخبراء للبحث عن أسبابه وطرق التصدي له، وفي هذا الإطار، توصلت الأوساط الطبية إلى أن هناك رابطًا بين كون الإنسان مدخنًا وبين كونه أكثر عرضةً للإصابة بالفيروس.

وبيّن الباحثون أن التدخين يؤدي إلى خفض نسبة مضادات الأكسدة في الخلايا الطلائية المبطنة للشُّعب الهوائية، ويعيق عملها كخط دفاع ميكانيكي داخل الجهاز التنفسي ضد الميكروبات والفيروسات والمؤثرات البيئية، الأمر الذي يقلل كفاءتها الوظيفية وقدرتها على التجدُّد، ويجعلها ضحية سهلة للالتهابات المزمنة، والربو الشعبي، وتليف الرئة، وللفيروسات.

ويُعد التلوث الجوي، الناجم عن دخان السجائر وغيرها، من مسببات الفيروس، خصوصًا وأن بعض أنواع الفيروسات والفطريات تتغذى من النفايات التي يرميها الإنسان، ما يعزز إمكانية نموها في الأماكن الملوثة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"