دراسة: جرعة من الأسبرين تخفض خطر الإصابة بـ "سرطان الكبد"

دراسة: جرعة من الأسبرين تخفض خطر الإصابة بـ "سرطان الكبد"
توضيحية (pixabay)

أفادت دراسة جديدة أن الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي "ب"و"ج"، هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد، ولكن تناول جرعة منخفضة من الأسبرين في اليوم يقلل من التعرض لهذا الخطر.

ووجد الباحثون حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه على مدى ما يقرب من 8 سنوات من المتابعة أصيب 4% من الأشخاص الذين يتناولون جرعة منخفضة من الأسبرين بسرطان الكبد، مقارنة بـ 8.3% من أولئك الذين لا يتناولون الدواءـ إذ قالت الأستاذة في كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن، تريسي سيمون في هذا الصدد إنه "ليس من الواضح كيف يعمل الأسبرين للوقاية من سرطان الكبد".

وحذرت "سيمون" من أن هذه الدراسة لا يمكن أن تثبت أن الأسبرين يمنع سرطان الكبد، لكن قد يكون له خصائص مضادة للالتهابات تتجاوز آثاره الوقائية القلبية الوعائية، مضيفةً أنه في دراسات أخرى، يرتبط الأسبرين بانخفاض دهون الكبد والالتهاب والأنسجة الندبية، كل هذه علامات على أمراض الكبد المحتملة، بما في ذلك السرطان.

وأوضحت أن الأسبرين يوقف أو يؤخر تطور أمراض الكبد، ومع ذلك، قالت إنه "على الرغم من أن النتائج واعدة، إلا أنها ليست نهائية، ولا ينبغي أن يبدأ أحد بتناول الأسبرين على أمل منع سرطان الكبد، ونحتاج تجربة سريرية عشوائية لنقول للمرضى أن هذا سيعطيهم فائدة دون التسبب في ضرر".

واعتمدت سيمون وزملاؤها في دراستها على السجلات السويدية لتحديد أكثر من 50 ألف شخص مصاب بالتهاب الكبد "ب"و"ج" الذين لم يأخذوا جرعة منخفضة من الأسبرين، وأكثر من 14 ألف كانوا يتناولون الأسبرين لمنع النوبات القلبية والسكتات الدماغية، ووجد أن مستخدمي الأسبرين لديهم مخاطر أقل لسرطان الكبد. كما