فيروس كورونا قد يصبح مرضا موسميا

فيروس كورونا قد يصبح مرضا موسميا
توضيحية (pixabay)

حذر خبير أميركي، اليوم الخميس، من أن فيروس كورونا قد يعود في دورات موسمية، مشددا على الحاجة الملحة لإيجاد لقاح وعلاجات فعالة.

وقال مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي خلال المؤتمر الصحافي لفريق العمل في البيت الأبيض، إن فيروس كورونا بدأ ينتشر في البلدان الواقعة في النصف الجنوبي للكرة الأرضية حيث يحل فصل الشتاء، محذرا من أنه "يجب أن نكون مستعدين لمواجهة دورة ثانية" من الوباء.

وأضاف فاوتشي أن "وهذا يزيد من أهمية تطوير لقاح واختباره بسرعة وجعله جاهزا ومتاحا للدورة المقبلة"، وهناك حاليا تجربتان سريريتان في الصين والولايات المتحدة للقاحات قد لا تكون متاحة في السوق قبل سنة أو سنة ونصف السنة.

وشدد فاوتشي على أن الطقس البارد مناسب أكثر من الطقس الحار لتكاثر فيروس كورونا، كما وأوضح أنه يتم البحث في علاجات، أدوية جديدة وأخرى موجودة مثل مضادات الملاريا الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين.

وبيّن فاوتشي سبب تكاثر الفيروس في الطقس البارد أكثر من الحار وذلك أولا بفعل القطرات التي يخرجها المرضى من خلال السعال أو العطس تبقى لفترة أطول في الهواء الطلق في البرد، وأن الدفاعات المناعية تضعف في الشتاء، وثانيا أن الفيروسات تتحلل بشكل أسرع على الأسطح الحارة، إذ تجف الطبقة الدهنية الواقية التي تغلفها أسرع.