دراسة يابانية جديدة تكشف عن طريقة جديدة للعدوى بكورونا

دراسة يابانية جديدة تكشف عن طريقة جديدة للعدوى بكورونا
(توضيحية) pixabay

كشفت دراسة حديثة يابانية حديثًا، عن طريقة جديدة تنتقل بها عدوى فيروس كورونا، وهي أثناء الحديث مع الأشخاص، تحديدا عن طريق القطرات الدقيقة التي يصدرها الشخص أثناء التحدث.

ونشرت الدراسة في وسائل إعلان يابانية وترجمتها وكالات روسية، إذ نشرت قناة التلفزيون الياباني الرسمية تقريرا نقلت فيه عن خبراء، الطريقة الجديدة التي يمكن من خلالها نقل عدوى كورونا، ألا وهي انتقاله عن طريق "القطرات الدقيقة التي يصدرها الشخص أثناء التحدث".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" قول رئيس المؤسسة اليابانية لمكافحة الأمراض المعدية، كازيوهو تاتيدا، إن طريقة انتقال عدوى فيروس كورونا تكون أثناء التكلم مع الشخص المصاب، وحتى إذا كانت هناك مسافة بينك وبينه، مضيفًا أنه "نعتقد أن العدوى تأتي من جزيئات دقيقة لا تتجاوز حجمها ميكروميتر، وهذه الطريقة في انتقال الفيروس يمكن أن نسميها عدوى القطيرات الدقيقة".

ورصدت التقنيات التكنولوجية طريقة العدوى الجديدة من خلال كاميرات متقدمة عالية الحساسية تمكن العلماء من مراقبة القطرات التي تبلغ حجمها 1 ميكرومتر والتي تساوي 1/10,000 مليمتر.

وطلب من الأشخاص أثناء التجربة بالعطس من أجل القيام بمراقبة القطرات، إذ تساقطت قطرات من الرذاذ بسرعة، ونظر لها العلماء بالكاميرا عالية الحساسية ووجدوا جسيمات تشبه الـ"جليتر" مضيئة تطير في الهواء حجم هذه القطرات يصل لـ 10 ميكروميتر.

وبدوره، قال كازيوهو إن "القطيرات الدقيقة التي تصدر أثناء التحدث تحمل العديد من الفيروسات، ونصدر هذه القطيرات عندما نتحدث بصوت مرتفع أو نتنفس بشدة أثناء الزفير".

وأردف بقوله إن "الأشخاص من حولنا يستنشقون هذه القطرات، ومن هنا تنتشر الفيروسات ومنها فيروس كورونا، وبدأنا نلتفت لهذا الخطر الآن".

وكشفت الدراسة طريقة الوقاية ومنع الإصابة بعدوى "كوفيد 19"، ومنع هذه القطرات من أن تنقل العدوى للآخرين وهي فتح النوافذ لتهوية المكان.

كما أوضحت بأنه عندما تفتح النافذة فذلك يغير مسار القطرات وتعمل على اختفاءها، فهي قطرات صغيرة وخفيفة الحجم يمكن أن تطير في الهواء، ويمكنك فتح الشبابيك مرتين كل ساعة، هذا يقلل خطر العدوى بشكل دائم.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"