علماء يتراجعون عن تشكيكهم بفاعلية عقار ترامب لعلاج كورونا

علماء يتراجعون عن تشكيكهم بفاعلية عقار ترامب لعلاج كورونا
(أ ب)

أعلن علماء شاركوا في دراسة نشرت مؤخّرًا نتائج أظهرت أن عقار هيدروكسي كلوروكين يزيد احتمالات الوفاة لدى المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجدّ، عن تراجعهم عن نشر المقال مشيرين إلى مخاوف حول صحة البيانات الواردة في الدراسة.

وتزيد خطوة العلماء الثّلاثة من الجدل حول العقار المستخدم لعلاج الملاريا والذي لم يفتأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب يشيد به كعلاجٍ لمرض كوفيد-19، خاصّة وأنّ نشر الدراسة في دوريّة "لانسيت" الطبيّة البريطانية المعروفة أدّى لوقف عدة دراسات متعلقة بالمرض.

وقال العلماء الثلاثة إن شركة "سرجيسفير" التي مدتهم بالبيانات لم توفر قاعدة البيانات لمراجعتها على نحو مستقل وأضافوا أنه لم يعد بمقدورهم "الجزم بدقة مصادر البيانات الأولية"، فيما امتنع المشارك الرابع في كتابة المقال، الدكتور سابان ديساي وهو الرئيس التنفيذي لـ"سرجيسفير"، عن التعقيب على التراجع عن المقال.

ونقلت وكالة أنباء "رويترز" عن الأستاذ في كلية الطب بجامعة "بيتسبرغ"، الدكتور وليد جلاد قوله إنّه "عندما تنشر دوريات لها وزنها هذا النوع من المقالات ثم تتراجع عنها بعد عشرة أيام فإن هذا يعزز الارتياب".

وذكرت دورية "لانسيت" أمس الخميس أنها "تتعامل بجدية شديدة مع المسائل المتعلقة بالنزاهة العلمية وهناك الكثير من الأسئلة العالقة بشأن ‘سرجيسفير‘ والبيانات المدرجة في هذه الدراسة". وقالت الدورية إن هناك حاجة ماسة لمراجعات مؤسسية للمساهمات البحثية التي تقدمها سرجيسفير.

وتم سحب دراسة أخرى في دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن" اعتمدت على بيانات "سرجيسفير" لنفس السبب.