خبراء يابانيون: أقنعة الوقاية تضاعف خطر ضربات الشمس

خبراء يابانيون: أقنعة الوقاية تضاعف خطر ضربات الشمس
اليابان (أ ب)

نصحَ خبراء يابانيون اتخاذ الاحتياطات جميعها، ضد الأمراض المرتبطة بالحرارة وسط مخاوف متزايدة من أن الأقنعة التي يتم ارتداؤها لدرء الفيروس التاجي قد تزيد من حالات الإرهاق الحراري والضربات الحرارية في الصيف الحالي، كما جاء في صحيفة "ذي جابان تايمز".

وأدت هذه المخاوف إلى مبادرات تهدف إلى الحد من خطر التعب إثر درجات الحرارة المرتفعة، وصعوبات التنفس المرتبطة بالقناع هذا الصيف، وأنشأ مصنع ملابس "التريكو" في ولاية ياماغاتا اليابانيّة أقنعة قماش قابلة لإعادة الاستخدام يتم تبريدها وبيعها في آلات البيع.

وحثّ رئيس الوزراء، شينزو آبي، الجمهور على تبني أسلوب حياة جديد حتى بعد رفع القيود الوطنية عن الوباء وينصح الناس بارتداء أقنعة للحماية.

وأطلقت "جمعية الطقس" اليابانية مشروع "هارت ستروك زيرو" (Heatstroke Zero)، حيث حذّر الخبراء من المشاكل الصحية المحتملة ويقدمون النصائح لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.

ونصح الخبراء بتعديل الروتين اليومي للناس، والسماح بممارسة التمارين الرياضية المعتدلة بشكل يومي، وشرب الكثير من السوائل للبقاء رطبًا، وتناول الطعام بالشكل السليم، والحصول على الكثير من النوم وارتداء ملابس فضفاضة لتحسين دوران الهواء.

وأطلقت وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية اليابانية، حملة تحث أصحاب العمل على ضمان ظروف عمل آمنة خلال الصيف الحار. وبحسب الوزارة، أصيب 790 شخصًا بأمراض مرتبطة بالحرارة أثناء العمل، في العام الماضي، وتوفي 26 شخصًا.

وأظهرت سجلات الوفيات المرتبطة بالحرارة أن العمال الذين يستخدمون معدات الحماية الشخصية معرضون لخطر أكبر، على سبيل المثال الأقنعة وغيرها، مما يحبس الهواء بالقرب من الجسم، ويزيد من الإجهاد الحراري.

وتوقعت وكالة الأرصاد الجوية أن متوسط ​​درجات الحرارة حتى آب/ أغسطس سيكون مرتفعًا من المعتاد، مما يثير مخاوف من تكرار ما حصل في عام 2018، حينما قتلت موجة حر غير مسبوقة، 65 شخصًا على الأقل في أسبوع واحد. وأرسلت الحرارة الشديدة في أنحاء البلاد 95 ألف شخص إلى المستشفيات للاشتباه في إصابتهم بضربة شمس في ذلك العام.

وأظهرت بيانات الوكالة أيضًا أنه خلال نفس الفترة من العام الماضي، تم نقل ما يزيد عن 71 ألف شخص إلى المستشفيات للاشتباه في إصابتهم بأمراض تتعلق بالحرارة.

في وقت سابق من هذا الشهر، حذرت الشبكة الأكاديمية اليابانية للحد من الكوارث من أن الموجة الحرارية يمكن أن تقلل من الاستجابة المناعية للفيروس التاجي، مما يزيد من خطر حدوث مضاعفات من فيروس كورونا المستجدّ.

وقال مدير "جمعيّة الطقس"، ماساكو يونيدا، في رسالة بالفيديو إنه "حاولوا الحفاظ على اللياقة وتأكدوا في أقرب وقت ممكن من وجود تهوية مناسبة أو مراوح للحفاظ على دوران الهواء حتى لا تتأثر بالحرارة".