دراسة: احتمال انتقال فيروس في الطائرات يقارب الصفر

دراسة: احتمال انتقال فيروس في الطائرات يقارب الصفر
الكمامة هي العامل الأهم (أ ب)

قلّلت نتائج دراسة أجرتها وزارة الدفاع الأميركيّة، نشرت مؤخرًا، من احتمال انتشار فيروس كورونا على متن الرحلات الجوية، التي أوقفت بشكل كبير في آذار/مارس الماضي حول العالم، إثر تفشّي الفيروس.

وبحسب الدراسة، التي أوردتها "سكاي نيوز" البريطانية، فإنّ ارتداء المسافر للكمامة يؤدي إلى أنّ فقط ما يقارب 0.003 بالمئة من جزيئات الهواء التي تتحرك في منطقة تنفسه هي التي تنقل العدوى.

ووفق الدراسة، لم يؤثّر اكتظاظ الطائرة على نسبة نقل الفيروس، ولا ترتفع هذه النسبة المتدنيّة حتى لو امتلأت الطائرة بالكامل، ما يعني أن بإمكان شركات النقل الجوي عدم خفض القدرة الاستيعابية للطائرات.

وساعدت الكمامة، بحسب ما بيّنت الدراسة، على تقليل خطر انتشار العدوى بشكل كبير عندما يسعل المريض، حتى وإن جلس الأشخاص على مقربة منه.

ولفتت الدراسة إلى أنّ أنظمة معالجة الهواء على متن الطائرة تصفّي 99.99% من الجزيئيّات في غضون 6 دقائق فقط.

لكن هناك نقطة ضعف كبيرة في الدراسة، هي أنها أجريت على فرض وجود مريض واحد في الطائرة جلس طوال الرحلة في مكانه، ولم تفحص إن تنقّل المسافر المريض من مكان إلى آخر داخل الطائرة.

وأجريت الدراسة على طائرتين تجاريّتين من طراز "بوينغ 777" و"بوينغ 767".