دراسة: لقاح "فايزر" - "بيونتيك" فعّال ضدّ السلالة الجديدة لكورونا

دراسة:  لقاح "فايزر" - "بيونتيك" فعّال ضدّ السلالة الجديدة لكورونا
توضيحية (أ ب)

كشفت دراسة طبية، أن لقاح "فايزر" - "بيونتيك"، فعّال ضد سلالة كورونا الجديدة، التي ظهرت للمرة الأولى مؤخّرًا في بريطانيا.

وذكرت الدراسة التي لم تتم مراجعتها بعد، والتي أجراها علماء من جامعة "تكساس" الأميركية بالتعاون مع "فايزر"، أن لقاح "فايزر" - "بيونتيك"، أثبت فعاليته ضدّ سلالة كورونا المتحوّرة المعروفة باسم "إن 501 واي".

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء، عن كبير علماء اللقاحات الفيروسية في "فايزر"، فيل دورميتسر، قوله إن الطفرة "يمكن أن تكون مسؤولة عن زيادة قابلية الانتقال للمرض، وكانت هناك مخاوف من أنها قد تجعل الفيروس يفلت من الأجسام المضادة التي يفرزها اللقاح".

لقاح "فايزر" (أ ب)

وذكر دورميتسر أنه "من المشجع كون اللقاح يبدو فعالا ضد الطفرة، بالإضافة إلى 15 طفرة أخرى اختبرته فايزر ضدها".

وأضاف: "لقد اختبرنا الآن 16 طفرة مختلفة، ولم يكن لأي منها أي تأثير كبير، هذا هو الخبر السار".

وتوصّل العلماء إلى نتائجهم بعدما أجروا دراسة على دم مأخوذ من أشخاص تلقوا اللقاح، إلا أن نتائجها محدودة، لأنها لا تنظر في المجموعة الكاملة من الطفرات الموجودة في أي من المتغيرات الجديدة للفيروس الذي ينتشر بسرعة.

وفي 18 تشرين الثاني/نوفمبر بعد 10 أشهر على إطلاق مغامرتها العلمية، أعلنت "بايونتيك" مع شريكها الأميركي "فايزر"، أن لقاحها ضد كوفيد-19 فعال وآمن بنسبة 95%. وهي نسبة قريبة من شركة "موديرنا" التي تتنافس معها لتطوير التقنية نفسها لمواجهة الوباء. وعلى وقع هذه الأنباء تحسنت البورصات العالمية، واستعاد العالم أجمع الأمل.

وفي الثاني من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، كانت بريطانيا أول بلد غربي يجيز بشكل طارىء استخدام لقاح "فايزر-بايونتيك"، وتلتها في هذه الخطوة الولايات المتحدة والسعودية وسنغافورة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص