لقاح فرنسيّ- نمساويّ مضادّ لكورونا يدخل المرحلة الأخيرة من التجارب

لقاح فرنسيّ- نمساويّ مضادّ لكورونا يدخل المرحلة الأخيرة من التجارب
في أحد المشافي الفرنسيّة (أ ب)

بدأت شركة "فالنيفا" الفرنسيّة النمساوية المطورة للقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، بإجراء تجارب المرحلة الثالثة والأخيرة على لقاحها، يوم أمس الأربعاء، قبل نيل موافقات الهيئات التنظيمية.

وستقوم الدراسة التي حملت اسم "كوف كومبير" بمقارنة استجابة الجهاز المناعي للمشاركين بعد تلقيهم لقاحها "في أل آيه 2001" مقابل استجابتهم للقاح "أسترازينيكا".

وقالت "فالنيفا" إن "نحو 4 آلاف مشارك تقريبا سيتلقون جرعتين من أحد اللقاحين"، مشيرة إلى أن الدراسة ستُجرى في 25 موقعا في بريطانيا.

وأضافت الشركة أن الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو إظهار تفوق لقاح "في أل آيه 2001" مقارنة بأسترازينيكا من حيث مستوى الأجسام المضادة المقاومة لفيروس كورونا، بعد مدة أسبوعين من عملية التطعيم.

وفي حال كانت نتائج الدراسة إيجابية "تهدف فالنيفا إلى تقديم طلبات للحصول على موافقات أولية في خريف عام 2021".

وبعكس معظم لقاحات كوفيد-19 المعروفة التي تستخدم أساليب مختلفة لتهيئة جهاز المناعة لمحاربة الفيروس، فإن لقاح فالنيفا يعتمد على نسخة "معطلة" من الفيروس نفسه.

وكانت الشركة قد قالت في وقت سابق يوم أمس، إنها لن تعطي الأولوية لمفاوضاتها مع المفوضية الأوروبية لتزويد دول التكتل الـ27 باللقاح، بل ستعتمد على إبرام اتفاقات مع "كل دولة على حدة" إضافة إلى الدول المهتمة.

وأشار الرئيس التنفيذي للشركة، توماس لينغلباخ إلى عدم إحراز "تقدم" في المحادثات مع المفوضيّة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص