"نتفليكس" تطلق خدمتها في كوبا

"نتفليكس" تطلق خدمتها في كوبا

أطلقت مجموعة "نتفليكس" خدمتها، أمس الاثنين، في كوبا في سياق التقارب بين واشنطن وهافانا وبالرغم من العدد الضئيل من الكوبيين الذين في وسعهم النفاذ إلى الانترنت من منازلهم.

وكشفت خدمة الفيديو على الانترنت في بيان لها أنها اتخذت هذا القرار "في ضوء توسع النفاذ إلى الانترنت وازدياد استخدام البطاقات الائتمانية".

وينبغي أن تتوافر للكوبيين الراغبين في الاشتراك في خدمة "نتفليكس" “إمكانية الاتصال بشبكة الانترنت ووسيلة دفع دولية"، على ما جاء في البيان الذي لم يكشف فيه عن الحجم المقدر لهذه السوق.

لكن الوصول إلى خدمة الانترنت تبقى مشكلة في كوبا. فالدولة تتحكم بصرامة بخدمة الانترنت الخاصة التي لا تتوفر إلا عند 3,4 % من الأسر الكوبية، بحسب الاتحاد الدولي للاتصالات.

وتضم "نتفليكس" أكثر من 57 مليون مشترك في حوالى 50 بلدا، من بينهم 5 ملايين في أميركا اللاتينية حيث أطلقت الخدمة في العام 2011. وكانت المجموعة قد أعلنت الشهر الماضي عن رغبتها في تسريع توسعها على الصعيد الدولي، بهدف توفير خدماتها في أنحاء العالم أجمع في غضون سنتين.

وأعلن التقارب بين واشنطن وهافانا في منتصف كانون الأول/ديسمبر وترافق مع تخفيف سلسلة من القيود التجارية المفروضة على الجزيرة الشيوعية.

وكانت مجموعة "ماستركارد" من أول المستفيدين من هذا التقارب وهي أعلنت في نهاية كانون الثاني/يناير أن بطاقات الائتمان التي تصدرها في الولايات المتحدة ستصبح قابلة للاستخدام في كوبا اعتبارا من آذار/مارس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018