بعد إصلاحه صاروخ "سبيس إكس" ينطلق برحلة

بعد إصلاحه صاروخ "سبيس إكس" ينطلق برحلة

أعلن لي روزن، نائب رئيس شركة "سبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز- سبيس إكس"، أن من المتوقع أن تعيد الشركة في مستهل كانون الأول/ديسمبر القادم استخدام الصاروخ "فالكون 9"، في أعقاب إصلاحه وتطويره بعد أقل من ستة أشهر من انفجار صاروخ من نفس الطراز فور إطلاقه.

وكان الصاروخ البالغ ارتفاعه 63 مترا، قد انفجر بعد إطلاقه من فلوريدا بأقل من ثلاث دقائق في 28 حزيران/يونيو الماضي، ما أدى إلى تدمير شحنة إمداد على متنه وهو في طريقه إلى محطة الفضاء الدولية.

وأفادت التحقيقات بأن سبب الانفجار عطل طرأ على دعامة معدنية في الصاروخ "فالكون 9"، ما دمر أجهزة الدفع. وتتحكم دعامة الضغط التالفة هذه في عبوة من غاز الهليوم بالصاروخ، التي تستخدم في الضغط على خزان للأكسجين السائل في المرحلة العليا للصاروخ.

وقال روزن مدير المهمة وعمليات الإطلاق، أول أمس الثلاثاء، في المؤتمر الفلكي الدولي هذا الأسبوع، في القدس، "نرى أن بإمكاننا العودة إلى الرحلات في غضون ستة إلى ثمانية أسابيع".

وسيحمل الصاروخ، الذي سبقته 18 عملية إطلاق ناجحة، قمر اتصالات لحساب لوكسمبورج، كما سيحمل قمرا صناعيا صغيرا لشركة إسرائيلية ناشئة، ابتكرت معملا صغيرا لأبحاث الجاذبية.

اقرأ أيضًا| "تويتر" تلغي 336 وظيفة

ومن المتوقع أن تحاول شركة "سبيس إكس"، المملوكة لأيلون ماسك، مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي، عملية هبوط للمرحلة الأولى من الصاروخ على منصة في المحيط، بعد إطلاق المرحلة الثانية التي تحمل الأقمار الصناعية.

وحتى يتحقق ذلك، ستستخدم الشركة ذات الملكية الخاصة ومقرها كاليفورنيا، نسخة معدلة قوية من الصاروخ "فالكون 9"، حتى يتسنى إصلاح الصاروخ وإعادة استخدامه لخفض نفقات الإطلاق.

وقال سلاح الجو الأميركي، إن شركة "سبيس إكس" بوسعها أن تنافس على إطلاق قمر صناعي للنظام العالمي، لتحديد المواقع (جي.بي.إس) رغم الحادث.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018