لاجئ فلسطيني يبتكر تطبيقا حديثا للتشفير

لاجئ فلسطيني يبتكر تطبيقا حديثا للتشفير
المبتكر الفلسطيني، عامر حلاق

عامر حلاق، لاجئ فلسطيني في لبنان، استطاع أن يتغلب على معاناة اللجوء ويتميز بتصميم ونشر تطبيق "أندرويد" فريد من نوعه في العالم، عبارة عن نظام تشفير للصور والنصوص داخل أجهزة الهواتف أو تلك المرسلة بالوسائط الإلكترونية المختلفة.

ويتميز التطبيق، الذي يحمل اسم "الهوية الخاصة-Private Identity"، بأنه يقوم بحفظ الصور والنصوص بطريقة سرية يكاد يكون اختراقها من قبل "الهاكرز" مستحيلا، إذ أنه يحول كل الصور والنصوص إلى صور مشفرة بحجم 256*256 بكسل.

ويسعى حلاق، ابن الـ36 من العمر، تسجيل براءة اختراعه والشركة المشغلة له، في تركيا.

وفي مكتبه في معهد "تمكين" المهني، الذي يعمل فيه كمدير تنفيذي مؤسس، في مدينة طرابلس، شمالي لبنان، قدم شرحا مفصلا عن اختراعه الذي وصفه بأنه "فريد من نوعه في العالم".

وأوضح حلاق أن "التطبيق هو عبارة أن أداة لشفير الصور والنصوص من خلال التحكم بمواقع البكسلات وفق "ألغوريثم"، وهو يعمل دون الحاجة للارتباط بشبكة الانترنت"، لافتا الى أنه "يتيح للمستخدم المهتم بخصوصية الصور والنصوص التي يقوم بأرشفتها أو إرسالها عبر البريد أو وسائل التواصل الاجتماعي، شراء مفتاح فريد وخاص له من حيث التشفير "ألغوريثم" أو أكثر بحسب الحاجة".

وأضاف أن المفتاح "بتكلفة 2 دولار أميركي، حيث يتم الشراء من داخل التطبيق نفسه"، مشيرا إلى أنه "يمكن للمستخدم أن يشارك مفتاحه الخاص الذي اشتراه مع أصدقائه الذين يريدهم أن يفكوا التشفير".

وتابع حلاق أن هذه المشاركة تتم "من خلال استقبال طلب "مفتاح صديق" يقوم به الشخص من داخل التطبيق نفسه، حيث يقوم التطبيق باستخراج الرقم التسلسلي لـ"لأندرويد" الخاص بالجهاز ويرسله عبر الـ"إيميل" أو الـ"واتس آب" إلى مالك المفتاح الخاص، والذي بدوره يقوم بمشاركة أحد مفاتيحه الخاصة المشتراة، عبر استخدام رقم الـ"أندرويد" المرسل، فيقوم التطبيق بتشفير رقم الـ"أندرويد" داخل المفتاح ويرسله بالبريد إلى صديقق".

وأضاف "ما على صديقه إلا أن يقوم بتنزيل المفتاح ثم تنصيبه، ليصبح من غير الممكن استخدامه إلا من خلال الجهاز الخاص بالصديق"، لافتا الى أنه "حتى لو قام أي شخص بنسخ المفتاح العام المرسل، وقام بتنصيبه داخل أي جهاز آخر فسيقوم التطبيق باكتشاف أنه غير قانوني ويمنعه من الاستخدام".

ولفت حلاق الى أن التطبيق "يستخدم لأرشفة الملفات الخاصة بالأفراد والمؤسسات، ولإرسال المعلومات الخاصة عبر الإنترنت بالوسائط المختلفة، كذلك لتشفير القنوات التلفزيونية"، مشيرا الى أن أهم مميزات التطبيق أنه "يعمل دون الحاجة للإنترنت، ويعمل بالنظام التشفيري الأكثر دقة في العالم وهو نظام التحكم بمواقع البكسلات وألوانها".

وأضاف أنه "يعطي عددا لا متناهيا من المفاتيح الخاصة لكل فرد، مع إمكانية تشارك المفاتيح الخاصة مع الأصدقاء"، موضحا أنه يعمل حاليا على تطبيقات أخرى لتشفير الصوت والفيديو.

وختم حلاق حديثه بـ"إهداء هذا الابتكار إلى كل الشعوب الباحثة عن السلام والعدل".

وأبدى المخترع الفلسطيني رغبته وتمنياته بـ"تسجيل براءة الاختراع لهذا التطبيق وتسجيل الشركة المشغلة له في تركيا.

وحول إمكانية أن يتم استغلال مثل هذا التطبيق في أعمال المنظمات الإرهابية، لفت حلاق الى أن "أي اختراع يمكن أن يستخدم في أمور سلبية ويمكن أن يستخدم في أمور إيجابية، فلا يمكننا الامتناع عن الاختراع والابتكار لمجرد وجود شك بإمكانية الاستخدام بطريق خاطئ"، مضيفا "تبقى مهمة الدول أن تمنع مثل هذه الاستخدامات، ونحن جاهزون لأي اقتراحات".

اقرأ/ي أيضًا | "إنتل" تسرح 11% من قواها العاملة

وحلاق هو لاجئ فلسطيني من مواليد 1980، درس الهندسة الميكانيكية في جامعة بيروت العربية، وعمل في العاصمة بيروت في مجال المنشآت الهندسية لمدة 5 سنوات، وحاليا يعمل مديرا تنفيذيا لمعهد "تمكين" المهني في طرابلس، وهو باحث في مجال الطاقة المجانية الدائمة المصدر، وباحث في مجال البرمجيات ذات الصلة بأمن المعلومات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018