"فيسبوك" تفتح تحقيقا في مزاعم انحيازها السياسي

"فيسبوك" تفتح تحقيقا في مزاعم انحيازها السياسي

قال رئيس شركة "فيسبوك"، مارك زوكربيرج، إن الشركة تجري تحقيقا شاملا في مزاعم عن وجود انحياز سياسي.

وتعرضت الشركة لانتقادات، بعدما أبلغ موظف سابق بها موقع جيزمودو لأخبار التكنولوجيا، أن العاملين يحجبون في أحيان كثيرة قصصا إخبارية محل اهتمام القراء المحافظين، من قائمة الموضوعات الأكثر رواجا.

وتسبب الزعم في انتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، ودفع مجلس الشيوخ الأميركي لطلب تحقيق في ممارسات "فيسبوك".

وقال زوكربيرج، في بيان بصفحته على "فيسبوك"، في وقت متأخر أول أمس، الخميس، إن الشركة "لم تجد دليلا يثبت صحة التقرير"، لكنه أوضح أنها ستواصل التحقيق.

وأضاف زوكربيرج "إذا وجدنا أي شيء ضد مبادئنا فإني ألتزم بأننا سنتخذ خطوات إضافية لمواجهته".

اقرأ/ي أيضًا | لأغراض سياسية: "فيسبوك" يتلاعب بلائحة الـ"Trends"

وقال رئيس "فيسبوك"، إنه ينوي توجيه الدعوة "لمحافظين بارزين"، لعرض آرائهم.