سامسونج تطوّر هاتفًا بشاشتين قابلا للطي

سامسونج تطوّر هاتفًا بشاشتين قابلا للطي

قالت صحيفة 'إي تي نيوز' الكورية، إنّ شركة سامسونج تعمل على تطوير هاتف ذكي ثنائي الشاشة قابل للطي، بحيث يتم استخدام شاشة مسطحة على كل جانب، وذلك بالإضافة إلى هاتف مختلف قابل للطي، يملك شاشة 'أو ليد'.

وكانت الصحيفة قد توقعت أن تقوم سامسونغ بإطلاق الهاتف في عام 2017، وذلك لدراسة استجابة السوق لهذا النوع من الهواتف، وتوضيح كيفية التعامل مع هذا النوع من الهواتف.

وأوضحت الصحيفة أنّ الهاتف لا يقوم على طي الشاشة نفسها، وإنما يتم طي المفصل الموجود في المنتصف.

يُذكر أنّ سامسونغ أطلقت في عام 2013 هاتفًا ذا شاشة منحنية، وتبعته بهاتف آخر باسم 'غالاكسي نوت إيدج' يحتوي على شاشة منحنية من أحد الجانبين.

وفي عام 2014، نشرت الشركة الكورية تسجيلًا مصوّرًا لمنتج قابل للطي، بحيث يمكن استخدامه كهاتف ذكي وحاسب لوحي أيضًا.

وقالت الصحيفة 'إنّ الهاتف الذي تعمل سامسونج على تطويره، يشبه ما عرضته شركة 'لينوفو' الصينيّة، خلال شهر آب/أغسطس الماضي.

وشركة سامسونج ليست الوحيدة التي تسعى لهذا النوع من الهواتف القابلة للطيّ، إذ عرضت شركات مثل لينوفو وأوبو نماذج لهذا النوع من الهواتف ثنائيّة الشاشة، والقابلة للطي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية