"فيسبوك" تمنع استخدام بياناتها لمراقبة المستخدمين

"فيسبوك" تمنع استخدام بياناتها لمراقبة المستخدمين
(أ.ف.ب)

في استجابة لضغوط "الاتحاد الأميركي للحريات المدنية" ومركز عدالة الإعلام"، أعلنت شبكة "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، أمس الإثنين، عن منع المطورين من استخدام بيانات الموقع الأزرق أو تطبيق "إنستجرام" في مراقبة المستخدمين.

وكانت قد عبرت جماعات الحريات المدنية في أميركا، عن مخاوفها المتزايدة من مراقبة مواقع التواصل ومحاكمة الناشطين فيها تحت إدارة الرئيس، دونالد ترامب.

ونشر "اتحاد الحريات المدنية"، العام الماضي، تقريرا كشف استعمال بيانات شبكات التواصل، مثل "فيسبوك" و"إنستجرام" و"تويتر" في برنامج المراقبة "جيوفيديا Geofeedia"، وبيعها لجهات حكومية.

وأعلنت "فيسبوك" أن أساليب المراقبة تتعارض مع سياستها، ومنعت المطورين من استخدامها لتوفير أدوات تستعمل بآلية المراقبة.

وأشارت "فيسبوك" إلى اتخاذها إجراءات تطبيقية ضد المطورين العاملين على خلق وتسويق أدوات للمراقبة، ما يعتبر انتهاكا لسياسات الخصوصية الخاصة بالموقع.

وتعتمد "فيسبوك"، بالإضافة إلى تقارير المستخدمين والمجموعات المناصرة للحريات مثل "اتحاد الحريات المدنية الأميركي"، على تقنية الكشف الآلي لمراقبة المنتجات الموجودة على المنصة والتي تنتهك هذه السياسة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018