ما ينبغي معرفته حول حظر الأجهزة الإلكترونية على الطائرات

ما ينبغي معرفته حول حظر الأجهزة الإلكترونية على الطائرات

بعد قرار واشنطن ولندن، بحظر أجهزة الكمبيوتر المحمولة والألواح الإلكترونيّة في مقصورات الركّاب، على عدة رحلات من دول عربيّة وتركيا، أثار هذا الحظر استهجان الكثيرين، خاصة وأنّه لم يعلن الكثير حول هذا القرار.

وفيما يلي ما نعرفه حول القرار حتى الآن:

الأجهزة الممنوعة

- وفقاً للقرار الأميركي، سيُحظر إدخال الأجهزة الإلكترونية كافة التي يكون حجمها أكبر من الهواتف الجوالة إلى مقصورات الركاب وستوضع داخل الأمتعة. والحظر يشمل أجهزة الكومبيوتر المحمولة والألواح والألعاب الإلكترونية.

- وللرحلات المباشرة لشركات الطيران المعنية المتجهة إلى بريطانيا، حددت لندن الحجم الأقصى للجهاز المسموح به والذي يجب ألا يتخطى 16 في 9.3سم (6.3 بـ3.7 إنش).

الدول المعنية

- ستبدأ الولايات المتحدة بتطبيق هذه التدابير اعتباراً من السبت على 8 دول حليفة لواشنطن؛ هي: الأردن ومصر وتركيا والسعودية والكويت وقطر والإمارات والمغرب.

- وستفرض بريطانيا قيودها على تركيا و5 دول عربية: لبنان والأردن ومصر وتونس والسعودية. وتم إبلاغ شركات الطيران هذا القرار، وأمهلت حتى السبت على أبعد تقدير لتطبيقه، كما قال متحدث باسم الحكومة البريطانية.

شركات الطيران المعنية

- سيؤثر القرار الأميركي على نحو 50 رحلة يومية تسيّرها 9 شركات طيران (الملكية الأردنية، ومصر للطيران، والخطوط الجوية التركية، والعربية السعودية، وطيران الكويت، والخطوط الملكية المغربية، وطيران قطر، والإماراتية، وطيران الاتحاد).

- أما القرار البريطاني، فيشمل 14 شركة طيران: بريتيش إيرويز، وإيزي جيت، وجيت2 دوت كوم، ومونارك، وتوماس كوك، وتومسون، والخطوط الجوية التركية، وطيران بيغاسوس، وطيران الشرق الأوسط، وأتلاس-غلوبال، ومصر للطيران، والملكية الأردنية، وطيران تونس، والسعودية.

لماذا تم فرض المنع؟

- تذرعت الولايات المتحدة بخطر وقوع اعتداءات. وقال مسؤول أميركي: "المعلومات الاستخباراتية أشارت إلى أن المجموعات الإرهابية لا تزال تستهدف النقل الجوي وتبحث عن أساليب جديدة لتنفيذ هجمات، كإخفاء متفجرات".

ونقلت قناة "سي إن إن" عن مسؤول في إدارة دونالد ترامب، أن هذا القرار مرتبط بالتهديد الذي يطرحه تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب".

- في لندن، قال وزير المواصلات البريطاني كريس غرايلينغ، أمام البرلمان: "نواجه تهديداً إرهابياً دائم التطور، ويجب أن نردّ وفقاً لذلك". واكتفى المتحدث باسم الحكومة بالقول إن "سلامة المسافرين أولوية"، رافضاً تفصيل طبيعة التهديد.

الدول التي قد تطبق الحظر

- تدرس فرنسا تطبيق الحظر، وقال المتحدث باسم الهيئة العامة للطيران المدني لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه حتى الآن "لم يُتخذ أي قرار في فرنسا. هناك تحليل للتهديد تتولاه الأجهزة المختصة في مجال سلامة الطيران، وهناك مباحثات وزارية جارية ستحدد ما إذا كانت هذه الإجراءات ستطبق".

- وتدرس كندا، العضو في التحالف الاستخباراتي النافذ "فايف آيز" الذي يشمل الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا، إمكانية أن تتبع واشنطن ولندن، بحسب وزير النقل مارك غارنو.

الدول الرافضة

- رفضت ألمانيا وأستراليا ونيوزيلندا حالياً فكرة تطبيق إجراءات مماثلة. وقالت وزارة الداخلية الألمانية إن "ألمانيا لا تتوقع حالياً تطبيق إجراء مماثل".

رد فعل الدول المعنية

- حتى الآن، صدر رد فعل عن تركيا فقط، بعد أن طلب وزير النقل، أحمد أرسلان، من الولايات المتحدة "العودة" عن هذا القرار أو "تخفيفه"، مشيراً إلى أنه سينعكس سلباً على شركة الطيران التركية، ومن ثم على اقتصاد البلاد.

والأربعاء، شكك وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في فاعلية القرار الأميركي. ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن الوزير قوله: "يمكن لإرهابي من داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) أن يصعد إلى طائرة من أي بلد".

وقالت المنظمة الدولية للطيران المدني، إن كل بلد يجب أن يقرر ما إذا كان سيتخذ إجراءات أمنية، مثل الحظر البريطاني والأميركي على حمل الأجهزة الإلكترونية على متن الطائرات التجارية.

إلا أن المنظمة أكدت أن أبحاثها على المواد الخطرة على النقل، "خاصة الحوادث المتعلقة بالأجهزة التي تحتوي على بطاريات الليثيوم، يمكن تخفيفها بشكل أكثر سهولة في حال كانت في المقصورة، وليس بمخزن الأمتعة في الطائرة".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية