تعويضات لأهالي تسوق أطفالهم دون علمهم على "أمازون"

تعويضات لأهالي تسوق أطفالهم دون علمهم على "أمازون"

عدلت "أمازون" عن قرار الطعن بأمر صادر عن هيئة ناظمة أميركية، تعتبر بموجبه مسؤولة عن مشتريات قام بها أطفال من دون علم أهلهم عبر تطبيقات محملة على أجهزتها اللوحية، مقررة في نهاية المطاف دفع تعويضات بقيمة 70 مليون دولار.

وقال توماس بول، من لجنة التجارة الفدرالية (إف تي سي)، التي تعنى بحماية المستهلكين، إن "هذه الحادثة تظهر ضرورة التقيد بمبدأ رئيسي في كل الشركات، ألا وهو الحصول على موافقة المستهلك قبل إصدار فاتورة بالمشتريات".

وأوضح بول "بات في وسع المستهلكين المتأثرين بممارسات أمازون الحصول على تعويضات عن هذه النفقات التي لم تكن في الحسبان والتي لم يأذنوا بها".

وقد سبق للجنة التجارة الفدرالية أن فضت نزاعات من هذا القبيل مع "آبل" و"جوجل" من خلال التوصل إلى اتفاقات بالتراضي، بحجة أن غياب كلمات السر يسمح للأطفال بالقيام بمشتريات بواسطة تطبيقات لشراء مثلا أكسسوارات أو بلوغ مرحلة أكثر تقدما في لعبة ما، وذلك من دون علم أهلهم.

وكانت هذه المشتريات تتطلب أحيانا مبالغ كبيرة.

ولم تعلق مجموعة "أمازون" على الفور على قرارها عدم الطعن في هذا الأمر. وأوضحت لجنة التجارة الفدرالية أن الموزع العملاق سيكشف قريبا عن تفاصيل تسديد التعويضات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018